رئيس التحرير: عادل صبري 09:21 صباحاً | الخميس 14 نوفمبر 2019 م | 16 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: بدعم من موسكو.. «يونايتد جرين» تغزو سوق القمح المصري

بلومبرج: بدعم من موسكو.. «يونايتد جرين» تغزو سوق القمح المصري

صحافة أجنبية

شركة يونايتد جرين تدخل بقوة سوق القمح المصري

بلومبرج: بدعم من موسكو.. «يونايتد جرين» تغزو سوق القمح المصري

وائل عبد الحميد 04 نوفمبر 2019 19:31

"قدمت روسيا  منافسًا جديدًا لتجار القمح في أكبر أسواق العالم". هكذا عنونت وكالة بلومبرج الأمريكية تقريرًا حول شركة جديدة تسيطر عليها موسكو دخلت بقوة غمار المنافسة للاستفادة من السوق المصري في هذا المحصول الرئيسي.

 

وأضافت الشبكة الاقتصادية: "شركة روسية مدعومة حكوميًا تفرد عضلاتها بين تجار القمح المتعاملين مع مصر، التي تمثل أكبر مستورد في العالم لهذا المحصول،  وأصبحت تنافس الشركات الخاصة التي طالما هيمنت على المبيعات".

 

الشركة المذكورة تحمل اسم يونايتد جرين. وبدأت المشاركة في مناقصات القمح في أغسطس الماضي من خلال وحدتها التابعة لها "جرين إكسبورت إس إيه".

 

واستحوذت الشركة هذا الموسم  على ربع القمح الروسي الذي تم بيعه إلى الهيئة المصرية الحكومية المنوطة بشراء هذا المحصول.

 

ويمثل ذلك، والكلام لبلومبرج، تحديًا لتجار القمح الآخرين في روسيا الذين دأبوا بشكل حصري على تزويد مصر باحتياجاتها في الأعوام الأخيرة بواسطة تجار دوليين أمثال شركة "كارجيل آي إن سي"، أو مؤسسات محلية مثل "جارانت لوجيستيك".

 

وقالت "جرين إكسبورت" إنها بدأت المشاركة في المناقصات المصرية في محاولة لمد نطاق نشاط التصدير لديها.

 

واستطاعت الشركة تقديم أسعار جاذبة لأسباب يعود بعضها إلى أن المؤسسة المالكة تدير واحدة من أكبر محطات الحبوب في البحر الأسود بروسيا مما يتسبب بشكل ملحوظ في تقليص النفقات وكذلك توفير بنود مالية مشجعة.

 

وتشير الأرقام إلى أن مصر ابتاعت ملايين الأطنان من القمح منذ بداية الموسم في يوليو الماضي.

 

ونقلت بلومبرج عن أندريه سيزوف جيه.آر، المدير العام لدى شركة "سوفيكون" الاستشارية بموسكو قوله: "المنافسة بين التجار حادة جدا هذا الموسم. يونايتد جرين ستجابه أوقاتا أكثر صعوبة في عمليات البيع لو لم تكن تملك جزءا من محطة الميناء".

 

 يشار إلى أن "يونايتد جرين" التي تتحكم بها الحكومة الروسية استحوذت على "جرين إكسبورت" عام 2016.

 

وبحسب بلومبرج، فإن نجاح الشركة في المناقصات يمثل علامة أخرى على ارتباط أكبر للدولة الروسية في صناعة الحبوب.

 

وخلال الأعوام الأخيرة، هيمنت الشركات الروسية على مناقصات القمح المصرية، وفقا للشبكة الأمريكية.

 

ولا يقتصر تركيز الشركة الأم "يونايتد جرين" على السوق المصري فحسب لكن طموحها يمتد إلى دول أخرى أمثال سنغافورة والإمارات العربية المتحدة.


 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان