رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 مساءً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: مصادرة مالطا لشحنة أموال متجهة لليبيا.. ضربة قوية لحفتر

الجارديان: مصادرة مالطا لشحنة أموال متجهة لليبيا.. ضربة قوية لحفتر

صحافة أجنبية

قوات من الجيش الوطني الليبي

الجارديان: مصادرة مالطا لشحنة أموال متجهة لليبيا.. ضربة قوية لحفتر

إسلام محمد 01 نوفمبر 2019 22:47

وصفت صحيفة "الجارديان" البريطانية مصادرة السلطات في مالطا لشحنة من الأوراق النقدية كانت متجهة إلى خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، بأنها "ضربة قوية" لحفتر.

 

وقالت الصحيفة، أن أجهزة الأمن في مالطا اكتشاف حاويتين تبلغ مساحتهما 2000 قدم مكعب (56 مترًا مكعبًا) ممتلئة بالعملة الليبية، حيث يُعتقد أن هذه الأموال كانت متجهة لصالح الحكومة الليبية غير المعترف بها، وربما تستخدم في تأجيج الحرب.

 

وشهدت ليبيا حربًا أهلية واسعة النطاق بين شرق وغرب البلاد أدت إلى وجود مؤسسات منافسة، بما في ذلك الحكومات والبنوك المركزية والقوات العسكرية، ويهاجم حفتر طرابلس منذ أبريل الماضي لمحاولة إزاحة حكومة الوفاق الوطني.

 

وتعترف مالطة بالحكومة في طرابلس، بقيادة فايز السراج، الذي زار الجزيرة في مايو لحشد الدعم بعد أسابيع من شن الجيش الوطني الليبي الهجوم على طرابلس.

 

وقالت الصحيفة، رغم أن روسيا تدعي أنها حيادية في ليبيا، إلا أن موسكو سمحت للحكومة الشرقية بطباعة مليارات الدنانير الليبية في روسيا، واستخدم بعضها لتمويل الجيش الوطني الليبي وجهوده في الحرب، كما زار حفتر موسكو وتم تزويده بالأسلحة.

 

ونقلت الصحيفة عن مصدر في أجهزة الأمن بمالطا: " لن أفسر ذلك على أنه معادٍ لروسيا، بل على أنه مؤيد للشرعية.. كان هذا يتعلق بتطبيق مالطة لقرارات الأمم المتحدة بشأن ليبيا".

 

وفشل البنك المركزي المعترف به في طرابلس حتى الآن في اعتبار أن الأوراق المطبوعة الروسية غير قانونية ، لذلك فمن غير الواضح بموجب إطار العقوبات الذي تم الاستيلاء عليه.

 

في أبريل، رفضت الجزيرة طلبين من الحكومة الروسية لمنحهما إذنًا لطائرة عسكرية تسافر من سوريا إلى فنزويلا للطيران فوق المجال الجوي المالطي، بعد ذلك بوقت قصير، ورد أن مالطا رفضت أيضًا السماح لسفينة حربية روسية بالتوقف.

 

ووصفت الحكومة الروسية هذه التطورات بأنها "غير ودية"، قائلة إنها ستأخذ ذلك في الاعتبار عند التعامل مع الدولة في المستقبل.

 

كان وزير الخارجية الألماني ، هيكو ماس ، في ليبيا والمنطقة في الأسبوع الماضي في محاولة لحشد الدعم لمؤتمر سلام في برلين في وقت لاحق من هذا الشهر بهدف الحد من تدخل القوى الخارجية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان