رئيس التحرير: عادل صبري 12:18 مساءً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

إذاعة أمريكية: في العراق.. الحكومة الجديدة لن ترضي المتظاهرين

إذاعة أمريكية: في العراق.. الحكومة الجديدة  لن ترضي المتظاهرين

صحافة أجنبية

المظاهرات في العراق تطالب بمحاربة الفساد

إذاعة أمريكية: في العراق.. الحكومة الجديدة لن ترضي المتظاهرين

إسلام محمد 01 نوفمبر 2019 18:47

رجحت إذاعة "فويس أوف أمريكا" الأمريكية ألا يرضي التغيير الوزاري المتوقع في العراق المحتجين الذين يطالبون بتغيير الطبقة الحاكمة ووقف الفساد ومحاسبة المسؤولين، والتخلص من النفوذ الإيراني.

 

وقالت الإذاعة إن الرئيس العراقي برهم صالح سيوافق على إجراء انتخابات مبكرة بمجرد صياغة قانون انتخابي جديد، لكنه قال إن الإصلاحات يجب أن تسن من خلال الوسائل الدستورية، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي مستعد للاستقالة حالما يتفق القادة السياسيون على بديل.

 

وأضافت، لكن عملية تشكيل حكومة جديدة ربما تستغرق أسابيع أو حتى أشهر، ويبدو أن التعديل الوزاري من غير المرجح أن يرضي المحتجين.

 

وتابعت، أن مؤسسة الدينية شيعية نددت اليوم الجمعة، بالهجمات على المتظاهرين المسالمين بعد شهر من المظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة، وقتل خلال نحو 250 شخصًا.

 

وواصل الآلاف من المتظاهرين الاشتباكات مع قوات الأمن على جسرين يؤديان من ميدان التحرير في بغداد إلى المنطقة الخضراء المحصنة بشدة حيث يقع مقر الحكومة، وأصيب ما لا يقل عن 50 شخصًا.

 

وأوضحت الإذاعة، أن أحمد الصافي، يلقي خطبة الجمعة نيابة عن كبار رجال الدين في البلاد، وقال إنهم يدينون "الهجمات على المتظاهرين المسالمين وجميع أشكال العنف غير المبرر" ويجب محاسبة المسؤولين.

 

تم تسليم الخطبة في مدينة كربلاء الشيعية، حيث فتح رجال ملثمون يشتبه في صلتهم بقوات الأمن النار على المتظاهرين في وقت سابق من هذا الأسبوع، مما أسفر عن مقتل 18 شخصًا على الأقل.

 

وتغذي الاحتجاجات الغضب من انتشار الفساد وارتفاع معدلات البطالة وضعف الخدمات العامة، ودعا المتظاهرون إلى استقالة الحكومة وإجراء تغييرات شاملة على النظام السياسي الذي أنشئ بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

 

وأشارت الإذاعة إلى أن العراق أجرى انتخابات منتظمة منذ ذلك الحين، لكن سيطرت عليها الأحزاب السياسية الطائفية، والكثير منها قريب من إيران.

 

واندلعت الاحتجاجات في جميع أنحاء بغداد ومعظمها من جنوب العراق، وكانت موجهة ضد الحكومة التي يقودها الشيعة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان