رئيس التحرير: عادل صبري 01:56 مساءً | الاثنين 18 نوفمبر 2019 م | 20 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: ترامب سيواجه قريبًا حركات عديدة معادية للسامية في أمريكا

صحيفة ألمانية: ترامب سيواجه قريبًا حركات عديدة معادية للسامية في أمريكا

صحافة أجنبية

اليهود في أمريكا

صحيفة ألمانية: ترامب سيواجه قريبًا حركات عديدة معادية للسامية في أمريكا

احمد عبد الحميد 29 أكتوبر 2019 23:03

يعتقد بعض المشاركين في استطلاع رأي أمريكي، أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" سيواجه قريبا حركات معاداة السامية بشكل كاف، بحسب  تقرير صحيفة "اسرائيل هويته"  الألمانية.

 

وبات اليهود لا يرتدون كباتهم  أو قبعاتهم الصغيرة في الأماكن العامة بالخارج خشية التعرض للقتل، وفقا لاستطلاع الرأي الأمريكي.

 

وبحسب  استطلاع الرأي  الأمريكي، فإن 85%  من اليهود في الولايات المتحدة يعتقدون أن معاداة السامية تتسع بشكل كبير.

 

وبمناسبة الهجوم الإرهابي على كنيس يهودي في مدينة "بيتسبيرغ"  الألمانية  قبل عام ، والذي قتل فيه 11 يهوديًا ، بدأت اللجنة اليهودية الأمريكية (AJC) الآن في إجراء استطلاع للرأي يُظهر زيادة في الهجمات المعادية للسامية على اليهود في الولايات المتحدة.

 

واستطلعت الدراسة آراء اليهود في الولايات المتحدة، ووجد 85 %  منهم زيادة كبيرة في معاداة السامية في أمريكا.

 

وتخوف ثلثا اليهود الذين تم استجوابهم من تعريف أنفسهم في الأماكن العامة.

 

وصرح 47 بالمائة  منهم بأن المعبد اليهودي يتعرض بالفعل للتهديدات، وأقر آخرون  بتجنبهم  الاجتماعات والزيارات للمواقع اليهودية بسبب المخاوف الأمنية.

 

ويعتقد الكثير  من المشاركين في استطلاع الرأي، أن معاداة السامية باتت  مشكلة في الولايات المتحدة اليوم.

 

 ورأى أكثر من نصف المشاركين  أن حراس  الأمن المأجورين يراقبون بانتظام مؤسساتهم اليهودية.

 

ووقع  23% من اليهود الأمريكيين بالفعل ضحية لهجمات معادية للسامية ، سواء كان ذلك جسديًا أو عبر الهاتف أو على أرض  الواقع.

 

وكشف استطلاع الرأي الأمريكي عن  مدى تأثير  احتجاجات حركة  المقاطعة BDS ضد إسرائيل.

 

ويعتقد 82 % من المشاركين  أن  هذه الحركة تستهدف إنكار حق إسرائيل في الوجود.

 

ويعتقد 24 %  فقط من المشاركين  أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" سيواجه قريبا  حركات  معاداة السامية بشكل كاف.

 

وألقى 41 % من المستطلعين العاتق على  الحزب الجمهوري اليميني في  زيادة معاداة السامية ، بينما رأى  13 % منهم  أن  الحزب الديمقراطي هو المسؤؤل عن ذلك.

 

ومن ناحية أخرى يشير 89 %  في المئة من المستطلعين أن اليمين المتطرف هو بؤرة التهديد  الحقيقية لليهود الأمريكيين، بينما يلقي 27 في المائة منهم  المسئولية  على المتطرفين الإسلاميين.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان