رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 مساءً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

دي فيلت: الألمان يخشون «الساحة السعودية»

دي فيلت: الألمان يخشون «الساحة السعودية»

صحافة أجنبية

كوشنر مع المسؤولين السعوديين خلال زيارة في واشنطن العام الماضي

«في دافوس الصحراء»

دي فيلت: الألمان يخشون «الساحة السعودية»

احمد عبد الحميد 27 أكتوبر 2019 22:12

في العام السابق ، رفض  العديد من كبار المديرين التنفيذيين للشركات الدولية  حضور  مؤتمر الاستثمار السعودي المعروف ب "دافوس الصحراء"،  بسبب مقتل الصحفي المعارض  "جمال خاشقجي"، وهذه المرة ، تصطف الشركات الألمانية في الصف الثاني، برغم التواجد الدولي المكثف.

 

وفي هذا الشأن قالت صحيفة "دي فيلت" الألمانية، إن الألمان يخشون المشاركة الاقتصادية  في الساحة السعودية.

 

 وأوضحت أن ذكريات العام الماضي تعاود نفسها  قبل خمسة أيام من انطلاق  أهم مؤتمر استثماري  في المملكة العربية السعودية.

 

وقبل عام  ألغى العديد من الرؤساء التنفيذيين مشاركتهم كردة فعل  على مقتل  الصحفي "جمال خاشقجي"،  في القنصلية السعودية باسطنبول.

 

وبحسب الصحيفة،  لن يحضر هذا العام المؤتمر السعودي   ممثلي شركات ألمانية  رائدة.

 

وبرغم التواجد الأمريكي  المكثف في "دافوس الصحراء" هذا العام ، وحضور العديد من مديري  الشركات العالمية ، الذين ألغوا في عام 2018 مشاركتهم  بعد اغتيال خاشقجي،  إلا أن المشاركة الألمانية ضعيفة في  ما يسمى بـ "دافوس في الصحراء".

 

الصحيفة  الألمانية أشارت إلى أن الشركات الدولية الأخرى،  تهيمن عليهم  المصالح التجارية، لأن  المؤتمر السنوي لمبادرة الاستثمار في المستقبل الذي سوف ينعقد من  29 إلى 31 أكتوبر، يعتبر هامًا  للغاية في المنطقة.

 

 ويتطرق المؤتمر إلى  الاتجاهات المستقبلية، ويتعلق الأمر بالمشاركة في استثمارات مليارية  مخطط لها في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط برمتها.

 

ومع ذلك ، سوف يكون  بعض  مدراء شركات  ألمانية من  بين المشاركين ، فعلى سبيل المثال ، بات  مؤكدا  مشاركة   شركة  سيمنس الشرق الأوسط في  "دافوس الصحراء".

 

وتسب "جو كيسر" ، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز ، في إثارة ضجة قبل عام ، عندما تردد  في  حضور المؤتمر في الرياض، وألغي المشاركة به  عمليا في اللحظة الأخيرة.

 

وقال "كيسر"  في ذلك الوقت: "إنه أنظف قرار ، لكنه ليس الأشجع"، موضحا  أنه كان عليه أن يزن المصالح المختلفة،  ويراعي سمعة شركة  سيمنز العملاقة.

 

وبحسب التقرير،  لدى شركة "سيمنز"  فرص تعاقد  بالمليارات في مؤتمر "دافوس الصحراء"،  بما يصل  إلى 30 مليار دولار،  بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن توفر الشركة الألمانية   آلاف الوظائف في المملكة العربية السعودية.

 

وحاول الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز  ألا يزعج العائلة  الملكية  كثيراً حيث قال إنه ليس قرارًا ضد المملكة أو شعبها، بل يهدف إلى اكتشاف الحقيقة (بشأن اختفاء خاشقجي) وتحقيق العدالة.

 

أوضحت  صحيفة "فيلت"  أن كل من رئيس شركة التكنولوجيا الطبية  Healthineer، والمدير التنفيذي لشركة  التسلح "إيرباص"،  وشركة الاستشارات "رولاند بيرجر"،  لن يحضروا  المؤتمر هذا العام.

 

ومع ذلك ، فإن قائمة المشاركين في "دافوس الصحراء"  طويلة، ووفقا للصحيفة.

 

ويحسب  موقع الأخبار الأمريكي أكسيوس ، يشارك بالمؤتمر  وفد كبير من حكومة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

 

  بالإضافة إلى ذلك ، هناك رؤساء المؤسسات المالية الكبرى مثل لاري فينك، وستيفن شوارزمان، ورئيس البنك السويسري "كريديت سويس"،  وغيرهم.

 

ويمثل كبار المسؤولين التنفيذيين من  آسيا بقوة،  على سبيل المثال يشارك  الملياردير الياباني ماسايوشي سون ، مؤسس ورئيس مستثمر التكنولوجيا سوفتبنك.

 

وبالمقابل،  يشارك عدد قليل من المديرين  الألمان في جولات المناقشة، وهم :  "رولف نايورك"، المدير العام لشركة بوش،  والمستثمر "يوخن فيرموت" ، الذي يعمل في مجال حماية المناخ والاستثمار البيئي ، والخبير الاستثماري "توماس رودي".

 

ويتوقع منظمو المؤتمر هذه المرة نجاحًا مقارنة  بالعام السابق بأكثر من 4000 مشارك ومع ذلك.

 

ويُزعم أن بعض وسائل الإعلام الأمريكية لا ترغب في نقل  تقارير مباشرة من المؤتمر احتجاجًا على مقتل الصحفي خاشقجي  ، الذي  كان يعمل لدى صحيفة واشنطن بوست.

 

رابط النص الأصلي

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان