رئيس التحرير: عادل صبري 12:21 مساءً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد مقتلها في أستراليا.. والد «آية مصاروة» يخلد اسمها بهذه الطريقة

بعد مقتلها في أستراليا.. والد «آية مصاروة» يخلد اسمها بهذه الطريقة

صحافة أجنبية

آية مصاروة

بعد مقتلها في أستراليا.. والد «آية مصاروة» يخلد اسمها بهذه الطريقة

وائل عبد الحميد 24 أكتوبر 2019 22:56

لم يجد والد طالبة فلسطينية مسلمة من "عرب إسرائيل" قُتلت في مدينة ملبورن وسيلة لتخليد اسم ابنته أفضل من إطلاق برنامج زمالة طبي بالتعاون مع مؤسسة أسترالية يستهدف مساعدة الأطباء الفلسطينيين وتدريبهم.

 

وذكرت شبكة "ناين" الأسترالية أمس الأربعاء  أن برنامج الزمالة الطبي تقرر تسميته "آية مصاروة" تخليدا للطالبة التي اغتصبت وقُتلت منذ شهور أثناء فترة إقامتها في ملبورن للدراسة في جريمة شنعاء هزت أستراليا.

 

وأضاف التقرير: "سعيد مصاروة، والد آية المحطم، أعلن عن إطلاق برنامج الزمالة باسم ابنته مع نهاية نوفمبر المقبل".

 

وأقر شاب أسترالي يدعى كودي هيرمان في العشرين من عمره، تنتمي والدته إلى عرقية الأبورجينز،  مسؤوليته عن قتل واغتصاب آية مصاروة التي لم تكن تتجاوز عامها الواحد والعشرين.

 

وكانت آية مصاروة قد ذهبت إلى أستراليا للدراسة في ملبورن، عاصمة ولاية فيكتوريا، لكن قتلها أحدث صدمة بالغة، وجرى تنظيم العديد من التجمعات في أماكن شتى للتعبير عن دعمها لعائلتها المكلومة.

 

وبرر الأب إطلاق برنامج الزمالة إلى رغبته في تخليد اسم ابنته ونشر الحب والأمل.

 

بيد أن البرنامج يربط بين تقديم الدعم للأطباء الفلسطينيين وتدريبهم في مستشفيات إسرائيلية.

 

ومن المقرر أن تضحى الزمالة جزءا من "مشروع روزانا" تلك المؤسسة الأسترالية التي تستهدف تحقيق التعايش السلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقا للتقرير.

 

وكانت محكمة أسترالية قد رفعت مؤخرا الحظر عن نشر تفاصيل الجريمة البشعة التي حدثت أثناء عودة مصاروة من مشاهدة أحد العروض الفنية وأثناء حديثها هاتفيا مع شقيقتها بعد نزولها من الترام.

 

وهاجم كودي هيرمان، العاطل الذي يهوى تأليف كلمات أغنيات الراب، آية مصاروة وضربها بأداة معدنية ثم اعتدى عليها جنسيا قبل إضرام النيران في جسدها.

 

وعثر بعض المارة على جثتها في منطقة باندورا بمدينة ملبورن.

 

وقالت العديد من تقارير الإعلام الأسترالي إن آية مصاروة كانت متعمقة في دراسة اللغات.

 

وشهدت أستراليا خلال الأعوام الأخيرة العديد من حوادث القتل والاغتصاب مما أثار مناقشات حول ضرورة تكثيف الدوريات الأمنية ليلا وبحث أسباب تفشي العنف في المجتمع.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان