رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م | 15 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

دويتشه فيله: موقف المرأة اللبنانية في الاحتجاجات «بين التقدير وغطرسة الرجال»

دويتشه فيله: موقف المرأة  اللبنانية في الاحتجاجات «بين التقدير وغطرسة الرجال»

صحافة أجنبية

المرأة اللبنانية تقود الاحتجاجات

دويتشه فيله: موقف المرأة اللبنانية في الاحتجاجات «بين التقدير وغطرسة الرجال»

احمد عبد الحميد 24 أكتوبر 2019 21:13

وضعت الاحتجاجات في لبنان النساء في الصفوف الأولى،  حيث  شجعت المرأة اللبنانية غيرها من نساء العالم  المحافظات  في الدول العربية الأخرى على المشاركة،  ومع ذلك  لم يخلُ  الأمر أيضًا من سخرية الرجال منهن، بحسب إذاعة "دويتشه فيله" الألمانية.

 

وإلى نص التقرير:

 

  ليس لدى الحارس الشخصي للوزير اللبناني سوى الفرار من هجوم  امرأة  لبنانية شابة، والتقهقر خطوات قليلة إلى الوراء وحماية نفسه منها.

 

وتم تداول اليوم الخميس مقطع  فيديو للمرأة اللبنانية الشابة  عبر وسائل التواصل الاجتماعي،  وهي تركل حارسا مسلحا لوزير التربية اللبناني أكرم شهيب، يحمل رشاشا، بدون تردد.

 

و بشكل قاطع  يرمز مقطع  الفيديو ، الذي  يبلغ مدته  خمس ثوانٍ فقط ، إلى أن  احتجاجات الشعب اللبناني ضد المظالم الاجتماعية والسياسية تكمن قوتها في المرأة اللبنانية.

 

مقطع  فيديو الإمرأة   اللبنانية الشابة حفز العديد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، وأثار الكثير من  التعليقات  المتحمسة،  حيث شبه  أحد المعلقين المرأة  الشابة بالشخصية الخيالية  "لارا كروفت "، وأبدى العديد منهم احتراما لها.

 

وبحسب عالم الاجتماع الجزائري "ناصر الجابي"، تشارك النساء في الاحتجاجات اللبنانية الراهنة بشكل ملحوظ،  لأنهن أردن  التغيير  السياسي.

 

ويضيف "الجابي":   "العالم  بأكمله مهتم بتطورات الأحداث في لبنان، وحقيقة  أن  الاحتجاجات ظلت في الغالب سلمية، قد تكون مثالاً للاحتجاجات في بلدان أخرى"

 

وعلى عكس ما قد توحي به المواجهة الملموسة بين المتظاهرة اللبنانية  والحارس الشخصي للوزير اللبناني ، فإن النساء اللبنانيات بالتحديد يناضلن باستمرار من أجل اللاعنف في الاحتجاجات.

 

وعلى سبيل المثال، انتقدت بشدة اللبنانية "حنين ناصر" ، إحدى  المشاركات في الثورة اللبنانية،  نية  بعض من  المتظاهرين لتدمير الممتلكات العامة أثناء الاحتجاجات.

 

  وقالت "حنين ناصر"، إنها وصديقاتها يعارضن بشدة هذه الاتجاهات، ويردن  الحفاظ على "الوجه السلمي" للتجمعات.

 

وليس من المستغرب، أن تقوم النساء اللبنانيات بدور قيادي في الاحتجاجات، ويتصدرن مشاهد الاحتجاجات  ويعربن عن رأيهن عبر مكبرات الصوت، ليطالبن بمكافحة الفساد وباستقالة رئيس الوزراء سعد الحريري والمؤسسة السياسية بأكملها.

 

وتستمتع  نساء آخريات بالرقص أمام الحشود الاحتجاجية،  في نوع  جديد من المشاركات  يحتفل به فقط في مواقع التواصل  الاجتماعية في العالم العربي.

رقص المرأة في احتجاجات لبنان

 

بيد أن بعض الفئات مثل  السلفيين وغيرهم من القوى المحافظة في العالم العربي لم يعجبهم مثل هذا الشكل من  أشكال الاحتجاج الذي لا يتناسب مع وضع  ومكانة المرأة العربية.

 

وترتدي  بعض المتظاهرات  الحجاب ، لكن الكثير منهن لا يرتدينه،  حيث يعيش إلى جانب السنة والشيعة والدروز العديد من المسيحيين من مختلف الطوائف.

 

كما أن الملابس التي ترتديها بعض المتظاهرات مقارنة بالعديد من الدول العربية الأخرى تؤدي في كثير من الأحيان  إلى مناقشات ساخنة،  ولكن أيضًا إلى التضامن مع نساء من بلدان أخرى في المنطقة.

 

و بحسب ناشطة حقوق المرأة المصرية "هند الخولي" تتنقل المرأة في لبنان ، بحرية بين مجموعات كبيرة من الرجال، وتشعر العديد من النساء بالأمان في خضم هذه المجموعات الذكورية ، ولا يحاول  أى رجل واحد تقييد حريتها أو التحرش بها  جسديًا أو لفظيًا.

 

وهذا يميز وضع المرأة في لبنان بشكل أساسي عن الوضع في مصر ، على حد قول "هند  الخولي."

 

ومع ذلك ، لا يزال يتعين على النساء في لبنان الكفاح من أجل حقوق كثيرة. مثل   سن قانون يجرم  المغتصبين.

 

وفي عام 2018 ، أطلقت العديد من المنظمات النسائية حملة "عار على من؟". وطالبوا بمحاكمة المغتصبين وطلبوا الدعم الشعبي للضحايا النساء.

 

ويتم النظر إلى احتجاجات النساء  اللبنانيات ومناقشتها في أجزاء كثيرة من العالم العربي أحيانًا بسخرية أو تشكك،  فيما يتعلق  بمظهر المرأة اللبنانية  وملابسها.

 

وغرد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس على موقع تويتر :  "لقد كنت أشاهد المظاهرات في لبنان ، لكن عندما جاءت زوجتي ، تحولت بسرعة إلى القناة التي تخبر  عن حرب اليمن" ، في إشارة  إلى ملابس  المتظاهرات اللبنانيات"

 

ووصف البعض   تعليق  الملياردير  المصري بأنه "نكتة اليوم"،  ورأى آخرون أنه تعبير عن غطرسة الذكور.

 

رابط النص الأصلي 

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان