رئيس التحرير: عادل صبري 01:12 صباحاً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: النظام السوري يستخدم 72 نوع تعذيب ضد السجناء.. «جرائم حرب»

الجارديان: النظام السوري يستخدم 72 نوع تعذيب ضد السجناء.. «جرائم حرب»

صحافة أجنبية

النظام السوري يستخدم 72 نوعا من التعذيب ضد السجناء

الجارديان: النظام السوري يستخدم 72 نوع تعذيب ضد السجناء.. «جرائم حرب»

إسلام محمد 24 أكتوبر 2019 20:14

وصفت صحيفة "الجارديان" البريطانية أساليب التعذيب التي يتبعها النظام السوري ضد السجناء، وفضحه تقرير حقوقي، بأنه "جرائم الحرب".

 

وقالت الصحيفة، إن تقرير حقوقي فضح ممارسات النظام السوري بحق السجناء، مشيرا إلى أنه يستخدم 72 نوعًا من التعذيب ضد السجناء أسفرت عن مقتل 185 شخصًا على الأقل هذا العام، وأكثر من  14ألفا خلال الحرب الأهلية.

 

وتتراوح أشكال التعذيب الموثقة في التقرير من السمط بالماء المغلي، وتقطيع أجزاء الجسم إلى الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي، والإهمال الطبي بما في ذلك السماح للأطباء المبتدئين باستخدام السجناء في التدريب.

 

ومن الممارسات الأخرى ترك المحتجزين الذين يصابون بالهذيان في الزنزانات مع أسرى أكثر صحة، وأخبر العديد من الناجين من التعذيب الشبكة السورية لحقوق الإنسان ،التي أعدت التقرير، أن مشاركة زنزانة مع هؤلاء السجناء - الذين كانوا غالباً ما يهلون أو يبكي بطريقة هستيرية "أسوأ من التعذيب الجسدي".

 

وحددت المنظمة أساليب التعذيب من المقابلات التي أجريت مع الناجين والشهود، وقدرت عدد القتلى جزئيًا بفحص أكثر من 6000 صورة لسوريين مقتولين عرضهم مصور نظام سابق معروف باسم "قيصر".

 

وأشارت إلى أن صور قيصر، التي تم تهريبها من سوريا على أقراص، ولم تعط المقابلات سوى لمحة عن العدد الحقيقي لأساليب التعذيب التي استخدمها النظام.

 

وقال أحد الشهود أن ضباط السجن استخدموا قنبلة يدوية لتحطيم أسنان صبي يبلغ من العمر 15 عامًا، يقول الشاهد: "في إحدى المرات قاموا برش مبيد حشري في جميع أنحاء جسم الصبي، وأضرموا فيه النار ثم لفوا جسده بشاش، ومن وقت لآخر قاموا بتقشير الشاش ورفع بشرته بشفرة".

 

ونفت الحكومة السورية باستمرار مزاعم تعذيب السجناء بشكل منهجي، وصدق النظام على الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب في عام 2004 كجزء من موجة التحرير المزعومة التي أصدرها الرئيس بشار الأسد في السنوات الأولى من ولايته.

 

وبحسب الصحيفة، يُقدر أن حوالي 1.2 مليون سوري، أو واحد من بين كل 18 من السكان، تم اعتقالهم أو احتجازهم في مرحلة ما من الحرب الأهلية التي استمرت حوالي تسع سنوات في البلاد.

 

صدمت صوره، التي التقطت بين مارس 2011 وأغسطس 2013، العالم، وتعتبر أدلة مهمة محتملة لأي إجراءات لجرائم حرب مستقبلية ضد مسؤولي نظام الأسد.

 

في العام الماضي، صدرت أوامر اعتقال دولية بحق علي مملوك، الرئيس السابق للأمن القومي، وجمال حسن ، القائد السابق لمديرية المخابرات الجوية.

 

وألقت الشرطة الألمانية القبض على اثنين من ضباط المخابرات السورية السابقين في فبراير/ شباط للاشتباه في تورطهما في التعذيب والجرائم ضد الإنسانية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان