رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 مساءً | الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 م | 21 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

عالم يخلو من شلل الأطفال.. هل يتحول الحلم إلى واقع؟

عالم يخلو من شلل الأطفال.. هل يتحول الحلم إلى واقع؟

صحافة أجنبية

العالم يحقق طفرة في علاج شلل الأطفال

عالم يخلو من شلل الأطفال.. هل يتحول الحلم إلى واقع؟

وائل عبد الحميد 24 أكتوبر 2019 19:18

ساعة بعد ساعة، ويوما بعد يوم وعاما بعد عام، يشهد العالم تقدما هائلا في مجال مكافحة فيروسات شلل الأطفال التي تغتال البراءة وتحولها إلى عجز لا يمكن الاستبراء منه.

 

وفي هذا السياق، أوردت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية اليوم الخميس  تقريرا يتضمن الجهود المبذولة للقضاء على المرض وإحصائيات ترتبط به.

 

ولفتت  الصحيفة الأمريكية إلى  أن منظمة الصحة العالمية رحبت بما وصفته بـ "الخطوة التاريخية" تجاه عالم خال من شلل الأطفال.

 

وشهدت لجنة خبراء أنه تم القضاء عالميا تماما على النوع الثاني من أنواع فيروسات شلل الأطفال.

 

الإعلان المذكور  نوهت إليه اللجنة العالمية لشهادة القضاء على فيروسات شلل الأطفال بحسب نيويورك بوست.

 

ويعني ذلك، والكلام للصحيفة، أنه لم يتبقى أمام الخبراء إلا القضاء على النوع الأول المتوحش من فيروس شلل الأطفال.

 

وشهد عام 2015 الإعلان عن القضاء التام على النوع الثالث، بينما جرى الإعلان عن تدمير النوع الثاني هذا الأسبوع.

 

ووفقا للإحصائيات، فقد تقلص عدد المصابين بشلل الأطفال منذ عام 1988 بنسبة تتجاوز  99% على المستوى العالمي.

 

بيد أن النوع الأول من الفيروس ما زال يمثل وباءا في باكستان وأفغانستان بحسب التقرير.

 

وأصابت العدوي 88 شخصا على مستوى العالم هذا العام مقابل 22 حالة فقط عام 2017 مما يدلل على خطورة هذا النمط.

 

من جانبه، قال ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمة في أفريقيا: "رغم أن القضاء على نوعي فيروسات شلل الأطفال يمثل علامة فارقة نحو عالم يخلو من هذا المرض لكن لا ينبغي أن نتراخي".

 

سيث بيركلي، الرئيس التنفيذي لتحالف  GAVI المتعلق بمصل شلل الأطفال وصف القضاء على النوع الثاني بالخطوة الهائلة في طريق مكافحة الداء.

 

وتهاجم فيروسات شلل الأطفال الجهاز العصبي مما قد يسبب شللا دائما في ساعات معدودة لا يمكن الاستشفاء منه.

 

بيد أنه يمكن منع عدوى الإصابة بالمرض من خلال التطعيم.

 

 الاختزال الدراماتيكي في حالات الإصابة على مدار العقود الأخيرة يعزى إلى حملات محلية وإقليمية مكثفة لحماية الرضع والأطفال من شلل الأطفال بحسب نيويورك بوست.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان