رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 صباحاً | الجمعة 15 نوفمبر 2019 م | 17 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: بمزيد من المحادثات.. إثيوبيا تسعى لتهدئة توترات سد النهضة

بلومبرج: بمزيد من المحادثات.. إثيوبيا تسعى لتهدئة توترات سد النهضة

صحافة أجنبية

سد النهضة الإثيوبي

بلومبرج: بمزيد من المحادثات.. إثيوبيا تسعى لتهدئة توترات سد النهضة

بسيوني الوكيل 24 أكتوبر 2019 16:23

"إثيوبيا تسعى لتهدئة توترات النيل، متعهدة بمزيد من المحادثات مع مصر".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول تطورات أزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا.

   

وقالت المجلة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن:" الزعيم الإثيوبي آبي أحمد حاول تهدئة التوترات مع مصر بشأن سد عملاقه تبنيه بلاده على نهر النيل بقوله إنه على ثقة أننا يمكن أن نصل لحل يضمن أن تقاسم المياه لن يضر أي دولة أفريقية".

 

وبعد قليل من اجتماع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش قمة "أفريقيا – روسيا"، قال وزراء إثيوبيا للصحفيين الخميس إن:" مصر وإثيوبيا يعتزمان التعاون في المشروع بطريقة تعود بالنفع على الجانبين".

 

وأضاف:" ليس لدينا مشكلة في إجراء مفاوضات سياسية مع أي طرف، هذا لن يعطل عمل اللجنة الفنية".

 

وتصاعدت التوترات بين البلدين خلال الأسابيع الأخيرة على خلفية الخلافات بشأن بعض المسائل المتعلقة ببناء سد النهضة الذي من المقرر أن يصبح أكبر مشروع لإنتاج الطاقة الكهربائية عندما يكتمل.

 

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد علي، قد أثار ضجة بتصريحات، الثلاثاء، قال فيها أن "لا قوة ستمنع بلاده من بناء سد النهضة" مشددا على أن بلاده ستبني السد للاستفادة من مواردها، لا لإلحاق الأذى بالآخرين، وتابع قائلا إن المشروع لن يلحق أضرارا كبيرة بدول المصب.

 

خارجية مصر من جهتها قالت في تعقيب على تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي: "صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد التصريحات التي نُقلت إعلامياً ومنسوبة لرئيس الوزراء آبي أحمد أمام البرلمان الإثيوبي، إذا ما صحت، والتي تضمنت إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة اتصالاً بكيفية التعامل مع ملف سد النهضة، الأمر الذي تستغربه مصر باعتبار انه لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية".

 

وبعد سنوات من محادثات ثلاثية مع إثيوبيا والسودان، قالت مصر إنها استنفدت الجهود الرامية للتوصل إلى معاهدة على شروط تشغيل وملء خزان السد.

 

ووصف وسائل إعلام موالية للحكومة المصرية السد بأنه تهديد للأمن القومي المصري الأمر الذي يستدعي تدخل عسكري.

 

وفي حديثه أمام الأمم المتحدة الشهر الماضي، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه لن يسمح لإثيوبيا بفرض "أمر واقع" بملء السد دون اتفاق.

 

وأضاف:" بينما نعترف بحق إثيوبيا في التنمية ، فإن مياه النيل هي مسألة حياة ، إنها مسألة وجود لمصر".

 

 وتتخوف مصر بعدد سكانها المماثل تقريبا لنظيره في إثيوبيا، من أن عملية ملء احتياطي المياه خلف السد يمكن أن تقلص حصتها في مياه النهر ما يؤدي إلى نتائج كارثية.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان