رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 صباحاً | الاثنين 18 نوفمبر 2019 م | 20 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

دراسة أمريكية تفضح أكذوبة «التدخين الخفيف»

دراسة أمريكية تفضح أكذوبة «التدخين الخفيف»

صحافة أجنبية

التدخين "الخفيف" لا يقي من تدهور وظائف الرئتين

دراسة أمريكية تفضح أكذوبة «التدخين الخفيف»

وائل عبد الحميد 23 أكتوبر 2019 23:35

كشفت دراسة أمريكية أن ما يطلق عليه "التدخين الخفيف" أو إشعال عدد قليل من السجائر يوميًا يمكن أن يلحق الضرر بالرئتين على نحو يماثل ما يحدث لدى المدخنين الشرهين.

 

وذكرت صحيفة "مين بوست" أن فريقا من الباحثين الأمريكيين عمدوا إلى تحليل بيانات تتعلق بنصف دستة من دراسات سابقة ترتبط بالآلاف من المدخنين الحاليين والسابقين وكذلك الذين لم يسبق لهم ممارسة تلك العادة الذميمة على الإطلاق.

 

ولم يكن من قبيل المفاجأة، والكلام للصحيفة الأمريكية، اكتشاف انحدار وظائف الرئتين لدى المدخنين مقارنة بغير المدخنين.

 

واستدركت الصحيفة الأمريكية: "بيد أن الباحثين خلصوا إلى أن تدهور وظائف الرئتين بين المدخنين بوتيرة خفيفة أو عابرة(أقل من 5 سجائر يوميا) يحدث بسرعة تماثل نظيرتها في هؤلاء الذين يشعلون أكثر من 30 سيجارة يوميا.

 

وعلاوة على ذلك، تواصل وظائف الرئتين تدهورها لدى المدخنين السابقين أيضا بالرغم من أن ذلك لا يحدث بنفس السرعة المتعلقة بالمدخنين الذين يواصلون نفث دخان التبغ وفقا للصحيفة الأمريكية.

 

من جانبها، قالت الدكتورة إليزابيث أولسنر، مؤلفة الدراسة والأستاذة المساعدة بجامعة كولومبيا في بيان: "العديد من الأشخاص يفترضون أن تدخين عدد قليل من السجائر ليس أمرا سيئا جدا".

 

وأضافت: "لكن اتضح أن الاختلافات ضئيلة نسبيا في خسائر وظائف الرئتين بين شخص يدخن 5 سجائر يوميا وشخص يشعل عبوتين من السجائر بشكل يومي".

 

واعتمد الباحثون على تحليل بيانات 6 دراسات ترتبط بأكثر من 25 ألف مدخن حالي وسابق وغير مدخن.

 

وتراوحت الفئات العمرية للمشاركين في الدراسة المذكورة بين 17 إلى 93 عاما، وجرى تنفيذها بين أعوام 1983 حتى 2014.

 

وقارن القائمون على الدراسة الأمريكية بين نتيجتي فحص وظائف الرئتين لكل مشارك في فترة زمنية فاصلة 7 أعوام لبيان مدى التدهور بين الفئات الثلاثة بحسب صحيفة "مين بوست".

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان