رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 صباحاً | السبت 23 نوفمبر 2019 م | 25 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

عالم مصريات ألماني: «في مصر القديمة.. تم دمج الموت في الحياة»

عالم مصريات ألماني: «في مصر القديمة.. تم دمج الموت في الحياة»

صحافة أجنبية

المومياوات المكتشفة بالقرب من الأقصر

في حديثه عن التوابيت المكتشفة بالأقصر

عالم مصريات ألماني: «في مصر القديمة.. تم دمج الموت في الحياة»

احمد عبد الحميد 22 أكتوبر 2019 18:58

"في مصر القديمة تم دمج الموت في الحياة، وهذه القضية في الواقع واحدة من القضايا الهامة للغاية التي يمكن ان يقدم فيها علم  المصريات في العصر الحديث اقتراحات ملموسة".

 

بهذه الكلمات استهل عالم الممصريات الألماني "لودفيغ مونتس" القاطن في مدينة "بون"، حديثه مع إذاعة "دويتشه فيله"

 

وفيما يخص التوابيت المكتشفة في الأقصر المصرية، أوضح  عالم المصريات الألماني،  أن   البت في مسألة  أن التوابيت التي عثر عليها في الأقصر تعتبر "اكتشافات مذهلة"، أم لا، أمر  لا يزال يتعين فحصه بعناية.

 

 لكن ما هو مؤكد هو أن تقديس الموت عند المصريين القدماء، أمر يفتح الآفاق لعلماء المصريات  وما زال يناقش حتى  اليوم، بحسب "مونتس" عالم المصريات الألماني.

 

 وللمرة الاولى منذ نهاية القرن التاسع عشر ، تم اكتشاف عدد كبير من التوابيت الخشبية المحفوظة جيدًا في  الأقصر  المصرية.

اكتشاف أثري  مذهل بالأقصر

وبحسب  البروفيسور "مونتس" ، فإن اكتشاف  30 تابوتًا  خشبيًا في وادي الملوك بالقرب من الأقصر، أمر مثير للاهتمام، لأن التوابيت محفوظة بشكل جيد ولا سيما النقوشات  المكتوبة.

 

ولفت  "مونتس"  إلى أن احتواء " التوابيت   لمومياءات، يعظم من شأن هذه الاكتشافات، كما أن استخراج  التوابيت جاء على عكس التوقعات.

 

ورأى عالم المصريات الألماني أنه من المحتمل أن تكون  التوابيت قد دفنت  في عجلة من الأمر.

 

وعن أهمية تلك التوابيت المكتشفة بالنسبة لمصر، صرح "مونتس" بأن أهميتها ستضح فيما بعد  من خلال البحوث المستقبلية، فمن المفترض أن يكون هناك أولا  تقييما دقيقا  للنصوص والكتابات والنقوشات،  وثانيا تأتي الدراسة العلمية للمومياءات، وثالثا يتم البحث.

 

وأشار "مونتس" إلى احتمالية دفن  هذه التوابيت  بسرعة تحت  الأرض، وبالتالي   فإن اي اثار اضافيه منها غير  معروفه.

 

واستطرد الباحث الألماني:  "آمل أن يكون هناك الكثير من الأمور المعروفة حول هذه الاكتشافات ، وأن نحصل أيضًا على سيناريو تاريخي."

 

وبحسب "مونتس" خبير الآثار، يبقى السؤال ما إذا كانت جميع هذه الاكتشافات  تأتي من عصر واحد، أم   من عائلات أو من فئات اجتماعية معينة.

 

ويمكن تحديد ذلك بدقة أكثر ، من خلال البحوث المستقبلية، على حد قوله.

 

وأضاف "مونتس" :  "بعد إجراء البحوث المستقبلة يمكننا أن نقرر  ما إذا كانت بالفعل اكتشافات  رائعة تضيف إلى  لعلم المصريات،  أم  لا"

 

وبسؤاله: هل يتم انتهاك راحة الموتى من خلال التنقيبات الأثرية?، أجاب "مونتس" بأن  المنظور الذي لدى  علم الآثار هو أننا نتعامل بشكل أساسي مع عالم ماض، بيد أن السؤال المنطقي الذي يجب أن يطرح هو: كيف نتعامل بشكل ملموس مع البقايا التاريخية للموتى؟

 

 ومن وجهة نظر خبير الآثار الألماني  ، يجب احترم كرامة الإنسان، ويمكن دمج هذا بشكل جيد في البحث.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان