رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 مساءً | الخميس 14 نوفمبر 2019 م | 16 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة سويسرية: «بتريليون دولار» وسائل جديدة لإحياء صندوق النقد الدولي

صحيفة سويسرية: «بتريليون دولار» وسائل جديدة لإحياء صندوق النقد الدولي

صحافة أجنبية

المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي "كريستان جورجيفا "

صحيفة سويسرية: «بتريليون دولار» وسائل جديدة لإحياء صندوق النقد الدولي

احمد عبد الحميد 20 أكتوبر 2019 21:30

 نتج عن الاجتماع السنوي لمؤسسات "بريتون وودز" قرارًا هامًا للحفاظ على قدرة صندوق النقد الدولي على الإقراض، كما تم الاتفاق على ضرورة تخفيف التوترات التجارية بشكل عاجل.

 

 وفي هذا الشأن قالت صحيفة "نويه تسورشر تسايتونج" السويسرية، إن "كريستالينا جورجيفا" ، الرئيس  التنفيذي  الجديد لصندوق النقد الدولي ، ذكرت الجميع  في الاجتماع السنوي لمؤسسات "بريتون وودز " في واشنطن هذا الأسبوع،  بكلمات شاعرها المفضل الروسي "ألكسندر بوشكين" في عام 1833، حيث قال : "أنفاس  الخريف تبدأ في تجميد الطريق".

 

 ولسوء الحظ ،  لم يكن  الوضع الحالي للاقتصاد العالمي.جيدًا بالنسبة  "كريستالينا جورجيفا" ، الرئيس  التنفيذي  الجديد لصندوق النقد الدولي، بحسب الصحيفة.

 

و يتوقع خبراء الاقتصاد في صندوق النقد الدولي أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي العالمي 3٪ فقط هذا العام ، وهو الأضعف منذ عام 2009 ، مع وجود العديد من المخاطر السلبية المرتبطة بهذه التوقعات.

 

لذلك وعدت اللجنة التوجيهية الوزارية التابعة لصندوق النقد الدولي ، والتي تضم سويسرا أيضًا ، في بيانها النهائي باستخدام جميع أدوات السياسة الاقتصادية لتقليل المخاطر وزيادة المرونة ودعم النمو.

 

وتحدث الرئيس الفيدرالي "أولي مورير" ، الذي مثل سويسرا في المؤتمر إلى جانب وزير الاقتصاد "غاي بارميلين" ورئيس البنك الوطني "توماس جوردان" ، عن  عدم وجود أسباب تستدعي  النشاط السياسي  المالي.

 

ومع ذلك ، على عكس ألمانيا وهولندا وكوريا الجنوبية ، لم يتم تمييز سويسرا كدولة تحتاج إلى الإنفاق والاستثمار.

 

أشارت الصحيفة أن عدم اليقين يسمم الاقتصاد العالمي،  موضحة أن  هناك إجماع كبير بين وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية فيما يتعلق بالتوترات التجارية والجيوسياسية المستمرة.

 

ودعمت  الولايات المتحدة أيضًا ، بالمزيد من الجهود للحد من انعدام الأمن ولتحسين التعاون الدولي، وكان هناك التزام بإصلاح منظمة التجارة العالمية (WTO).

 

أوضحت الصحيفة السويسرية، أن وجود نظام تجاري دولي قوي مع قواعد قابلة للتنفيذ بشكل واضح سيساعد الاقتصاد العالمي.

 

وبحسب التقرير، كان يجب أن تستمر مؤسسة ، صندوق النقد الدولي ، في أداء دورها كضامن  للاستقرار.

 

  وعلى خلفية ضعف الاقتصاد العالمي ، اتفقت الدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي في نهاية الأسبوع على الحفاظ على القوة النارية للمؤسسة.

 

وفي المستقبل المنظور ، سيستمر صندوق النقد الدولي في الإقراض بحوالي 1 تريليون دولار، وفقا للتقرير.

 

وأشارت الصحيفة، أنه لا يزال لدى صندوق النقد الدولي متسع كبير من المناورة في الوقت الحالي،  وعلى الرغم من تباطؤ النمو،  لا يتوقع أن يكون لدى صندوق النقد الدولي العديد من العملاء الجدد.

 

ومع ذلك،  يمكن اعتبار القرارات الجديدة  كتدابير لبناء الثقة في وقت يشوبه الكثير من عدم اليقين.

 

وقال وزير الخزانة الأمريكي "ستيفن منوشين": " إن صندوق النقد الدولي الذي يتمتع بموارد مناسبة يلعب دورا قيما في تعزيز الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي في العالم."

 

ودعمت الولايات المتحدة الحفاظ على قوة الصندوق للاستجابة للأزمات الاقتصادية المحتملة.

 

أوضحت الصحيفة أن قدرة صندوق النقد الدولي على الإقراض تتأتى من ثلاثة مصادر: الحصص ، والترتيبات الجديدة للاقتراض (NBC) واتفاقيات الائتمان الثنائية.

 

ونظرًا لأن التزامات القروض الثنائية ، والتي تمثل حوالي ثلث  قوة لصندوق النقد الدولي ، على وشك الانتهاء ، فقد كان من الضروري اتخاذ قرار برفع الحصص التي تبلغ حاليا 444 مليار دولار.

 

وأصبح للحصص الآن وضع قائم ، في حين تضاعفت الالتزامات بموجب الترتيبات الجديدة للاقتراض من حوالي 200 مليار دولار إلى 400 مليار دولار وتخفيض التزامات القروض الثنائية.

 

وستبقى قدرة صندوق النقد الدولي على الإقراض دون تغيير عند حوالي تريليون دولار،   

وستكون حركة دعم الصندوق سارية بشكل أفضل لجميع الدول الأعضاء فيه ، ولا سيما لاستيعاب الاقتصادات الناشئة والنامية في الاقتصاد العالمي.

 

 ومع ذلك أشارت الصحيفة أن دعم للاقتصادات الناشئة  يحتاج إلى موافقة الكونجرس الأمريكي، وهو أمر لا يمكن التنبؤ به.على الإطلاق,

 

رابط النص الأصلي

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان