رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 صباحاً | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 م | 14 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

خبير ألماني : الاستخبارات الأمريكية لا تحب بن سلمان بسبب «بن نايف»

خبير ألماني : الاستخبارات الأمريكية لا تحب بن سلمان بسبب «بن نايف»

صحافة أجنبية

الأمير "محمد بن سلمان"

خبير ألماني : الاستخبارات الأمريكية لا تحب بن سلمان بسبب «بن نايف»

احمد عبد الحميد 20 أكتوبر 2019 19:33

في مقابلة مع "بيرنارد هايكل"، مع مجلة "دير شبيجل" الألمانية، قال الخبير الألماني إن   العديد من عملاء المخابرات الأمريكية لا يحبون "بن سلمان"، لأنه  استبعد ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف ، الذي كان مرشحها للعرش.

 

وأضاف أن ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان له الكثير من الأعداء" في داخل وخارج السعودية،   لافتا  أن القتل الغامض للحارس الشخصي للملك سلمان  اللواء "عبد العزيز الفغم" أثار  تساؤلات عدة.

 

وأشار الخبير  الألماني، إلى أنه منذ مقتل الحارس الشخصي للعاهل السعودي "سلمان" بالرصاص في أواخر سبتمبر ، هناك شائعات مستمرة حول تورط ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان" في القضية.

 

ولفت "هايكل" لمجلة  "دير شبيجل" إلى مزاعم المعارضين،  بأن  "الفغم" قد قتل عمدا  لأنه كان له تأثير سلبي على الملك ويهدد خلافة الأمير الشاب في المملكة.

وأردف "هايكل" أنه قابل شخصيا ولي العهد  "محمد بن سلمان" قبل عام 2017 ، قبل أن يصبح وريثا للعهد، مشيرا أنه إنه شخصية  مثيرة  للإعجاب وصلبة في نفس الوقت.

 

وعن مدى صلابة موقفه من السلطة، أوضح  الخبير الألماني أن "بن سلمان" لديه الكثير من الأعداء، بيد أن سلطته تبدو مؤمنة جيدًا.

 

  واستطرد "هايكل" :  "كانت هناك محاولتان على الأقل لقتل ولي العهد السعود،  إحداهما بواسطة طائرة بدون طيار حلقت فوق قصره في الرياض ، والآخرى  من قبل داعش أو إرهابيي القاعدة في جدة، وكلا الهجومين فشلا، لأن وريث العرش يحرسه جيدا  الحرس الملكي"

 

وبسؤاله:  من هم أهم  أعداء  وريث للعرش؟..، أجاب "هايكل"،  أستاذ دراسات الشرق الأوسط ومدير معهد الدراسات عبر الإقليمية للشرق الأوسط، بأن العدو الرئيسي له  بعد "إيران"،  هو بالتأكيد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن  وسائل الإعلام لا تحبه أيضا ، كما تنتقده منظمات حقوق لقتل جمال خاشقجي وقربه من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وعن قوة أعداء "بن سلمان" في الداخل، رأى "هايكل"،  أستاذ جامعة برينستون في نيو جيرسي، أن البعض يسعى للانتقام منه في الداخل، حيث نزع  ولي العهد السعودي السلطات من   العديد من الرجال من  داخل العائلة المالكة ، وكذلك صادر مليارات الدولارات من  العديد من رجال الأعمال وكبار المسؤولين.

 

بجانب ذلك،  هناك العديد من أعضاء العائلة الملكية،  يعتقدون أنهم أكثر أحقية وتأهيلا  لحكم المملكة،  بيد أنهم لا يمتلكون القوة لانتزاع الحكم منه.

 

وبسؤاله عن تقييمه  الشخصي لولي العهد السعودي،  أجاب  "الخبير الألماني،  أنه كسر في وقت قصير قوة الأصوليين الدينيين وبدء تغييرات اجتماعية عميقة، وهذا إنجاز كبير يهدف إى تنويع الاقتصاد السعودي وجعله أقل اعتمادا على النفط، بيد أن ميزان سياسته الخارجية ليس مشرفًا بالمرة.

 

رأى خبير الشرق الأوسط، أن تعامل المستشارة الألمانية مع السعودية  لن يتغير إلا باغتيال ولي العهد السعودي، لكنها ستواصل سياستها المعهودة طالما "بن سلمان" مسيطر على سدة الحكم.

 

وانتقد "هايكل" مقتل خاشقجي والقمع. الممارس من  ولي العهد السعودي المتمثل في  سجن مئات من الأشخاص لمعارضتهم على سياسته.

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان