رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 صباحاً | الجمعة 22 نوفمبر 2019 م | 24 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: أخيراً.. دول أوروبية توافق على استعادة رعاياها الدواعش

الجارديان: أخيراً.. دول أوروبية توافق على استعادة رعاياها الدواعش

صحافة أجنبية

أوروبا توافق على استعادة مواطنيها الدواعش

الجارديان: أخيراً.. دول أوروبية توافق على استعادة رعاياها الدواعش

إسلام محمد 20 أكتوبر 2019 12:19

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن اعتزام لندن إعادة أطفال عناصر داعش البريطانيين، وما يتبعه من خطوات لإعادة بعض الدول الأوروبية رعاياها الدواعش وأطفالهم، خطوة على الطريق الصحيح، لتخفيف العبء عن كاهل قوات سوريا الديمقراطية، خاصة مع التدخل التركي في شمال سوريا.   

 

وأضافت المسؤولون البريطانيون اتخذوا الخطوات الأولى لإعادة الأطفال عناصر داعش البريطانيين الذين تقطعت بهم السبل في سوريا عن طريق الاتصال المباشر مع الوكالات على الأرض للتعرف على القصر غير المصحوبين بذويهم من أجل "المرور الآمن" إلى المملكة المتحدة.

 

وأكدت مصادر "وايتهول" أنها تعمل مع "وكالات مختلفة" في شمال شرق سوريا - يعتقد أنها تضم اللجنة الدولية للصليب الأحمر - لبدء عملية نقل أطفال الآباء البريطانيين المرتبطين بداعش إلى المملكة المتحدة.

 

من بين الحالات الأولى التي تم تحديدها ثلاثة أيتام، يُعتقد أنهم سافروا إلى سوريا مع والديهم من لندن قبل خمس سنوات، ويقيمون حاليًا في الرقة، تحت سيطرة عليها الأكراد.

 

وتم تقييم نقل الأطفال إلى العراق، حيث يمكن نقلهم من مدينة أربيل إلى المملكة المتحدة، من قبل المسؤولين الأكراد والجمعيات الخيرية البريطانية، خاصة خلال وقف إطلاق النار الذي استمر خمسة أيام.

 

وأوضحت الصحيفة، أن هذا التطور يأتي قبل استئناف شيماء بيجوم ضد إزالة جنسيتها البريطانية، حيث سافرت الفتاة ،البالغة من العمر 15 عامًا، إلى سوريا عام 2015 للانضمام إلى داعش من منزلها في شرق لندن.

 

وتابعت، أن محامو الفتاة، الموجودون حالياً في مخيم الروج للاجئين في شمال شرق سوريا ، يجادل بأن القرار "غير قانوني"، وستعقد الجلسة التي تستمر أربعة أيام في لجنة استئناف الهجرة الخاصة، وهي محكمة متخصصة تنظر في الطعن في قرارات إزالة الجنسية البريطانية لشخص ما لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

 

وظهر الجمعة أعلنت بلجيكا ودول أوروبية أخرى استعدداها لإعادة مواطنيها من الدواعش إلى وطنهم، مستغلين وقف إطلاق النار.

 

وحتى الأسبوع الماضي كان موقف حكومة المملكة المتحدة من إعادة الأطفال البريطانيين إلى وطنهم هو أنه ما زال من الخطر للغاية على المسؤولين محاولة الإنقاذ، ومع ذلك، في أعقاب غزو تركيا لشمال سوريا، ألمح وزير الخارجية دومينيك راب إلى تغيير في السياسة، مما يشير إلى إمكانية عودة الأيتام البريطانيين والقاصرين غير المصحوبين إلى المملكة المتحدة.

 

قالت وزارة الخارجية: "نحن نبحث عن الأيتام والقصر غير المصحوبين الذين يحملون جنسية المملكة المتحدة وما إذا كان يمكن توفير ممر آمن لهم للعودة إلى المملكة المتحدة، وسنبحث في كل حالة يتم فيها طلب المساعدة القنصلية.

 

وأضافت منظمة إنقاذ الطفولة: "هذا يبدو كخطوة في الاتجاه الصحيح، ولكن لكي يترجم هذا إلى تغيير حقيقي في السياسة، نحتاج إلى معرفة أن الحكومة تعمل على كيفية إحضار جميع الأطفال البريطانيين إلى المملكة المتحدة".

 

إلى جانب بلجيكا ، من المفهوم أن فرنسا وألمانيا تدرسان حاليًا كيفية استغلال وقف إطلاق النار الذي أعلنه نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس يوم الخميس لإعادة النساء والأطفال.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان