رئيس التحرير: عادل صبري 10:42 مساءً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

الإندبندنت: أردوغان ألقى برسالة ترامب في القمامة

الإندبندنت:  أردوغان ألقى برسالة ترامب في القمامة

صحافة أجنبية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الإندبندنت: أردوغان ألقى برسالة ترامب في القمامة

وائل عبد الحميد 17 أكتوبر 2019 20:16

"أردوغان ألقى رسالة ترامب في سلة المهملات ثم قرر البدء في هجوم سوريا"

 

هكذا عنونت صحيفة الإندبندنت البريطانية تقريرًا اليوم الخميس حول احتدام التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا.

 

وأضافت أن  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شن عملية عسكرية للسيطرة على مناطق واسعة من شمال سوريا بعد ساعات من قراءته بغضب ثم قذفه بعيدًا لرسالة بعثها إليها نظيره الأمريكي دونالد ترامب طالبه فيها بعدم القيام بالغزو العسكري والتفاوض مع زعيم ميليشيا كردية.

 

واستندت الصحيفة إلى ما وصفتهم بمصادر محلية ومسئولين.

 

وجاءت تقارير بشأن رسالة ترامب لأردوغان المؤرخة بيوم التاسع من أكتوبر وردود الأفعال التركية عليها في الوقت الذي وصل فيه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونائب الرئيس مايك بنس إلى أنقرة للتفاوض مع حكومة أردوغان لوقف العملية العسكرية التي تحمل اسم "نبع السلام" المستمرة  ليومها الثامن وتستهدف دحر ميليشيا كردية تنشط على الحدود.

 

وأفادت تقارير أن أردوغان قرأ الرسالة وقرر بعد ذلك بفترة قصيرة شن العملية العسكرية في التاسع من أكتوبر الجاري.

 

ونقلت الإندبندنت عن الصحفي التركي أحمد هاكان الذي يعمل لدى صحيفة حريت الموالية للحكومة قوله: "رَفَضَ أردوغان عرض الوساطة وألقيت الرسالة في سلة المهملات".

 

وكتب هاكان في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "الرد الأوضح على هذه الرسالة  حدث يوم التاسع من أكتوبر في تمام الرابعة مساء عن طريق شن عملية نبع السلام".

 

واستطردت الإندبندنت: "لم يؤكد أي مسؤول تركي علنا صحة الرواية التي تناقلتها العديد من وسائل الإعلام التركية".

 

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن البيت الأبيض قام بتسريب الرسالة  إلى شبكة فوكس نيوز.

 

وتضمنت الرسالة تحذيرا من ترامب لأردوغان بعدم التحلي بالعند والحماقة ومطالبته بالإحجام عن غزو شمال سوريا.

 

بيد أن محللين ذكروا أن أكثر إهانة شعر بها أردوغان خلال الرسالة هو اقتراح إبرام لقاء تفاوض يجمعه مع زعيم منظمة تعتبرها تركيا إرهابية".

 

وخلال الرسالة المذكورة، قال ترامب إن أردوغان يستطيع أن يبرم "اتفاقا عظيما" مع الجنرال مظلوم كوباني قائد "وحدات حماية الشعب"، تلك الميليشيا الكردية المتحالفة مع واشنطن في القتال ضد داعش.

 

ونقلت الإندبندنت عن محللين مطلعين على أسلوب تفكير أنقرة قولهم  "وضع وحدات حماية الشعب وتركيا على قدم المساواة ليس مقبولا، ويشبه جلوس أسامة بن لادن مثلا مع جورج بوش الابن".

 

ووصف مقدم برامج بقناة "سي إن إن ترك" الموالية لأنقرة الخطاب بأنه يثير التوجس ويبتعد عن الدبلوماسية.

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان