رئيس التحرير: عادل صبري 12:46 صباحاً | الأحد 17 نوفمبر 2019 م | 19 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: بأعين عمي وآذان صم .. أوروبا تواجه العملية التركية في سوريا

جارديان: بأعين عمي وآذان صم .. أوروبا تواجه العملية التركية في سوريا

صحافة أجنبية

كاريكاتير أندريه كراوز

جارديان: بأعين عمي وآذان صم .. أوروبا تواجه العملية التركية في سوريا

بسيوني الوكيل 16 أكتوبر 2019 10:36

انتقدت صحيفة "جارديان" البريطانية موقف الاتحاد الأوروبي من العملية العسكرية التركية في شمال سوريا برسم كاريكاتير للرسام أندريه كراوز، معتبرة أن المنظمة الأوروبية أخفقت في التعامل مع القضية السورية.

 

وأظهر الكاريكاتير الذي نشرته الصحيفة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان " كاريكاتير أندريه كراوز حول إخفاقات الاتحاد الأوروبي بشأن سوريا"، قادة الاتحاد الأوروبي وهم يغمضون أعينهم ويصمون أذانهم عن العملية العسكرية التي تقودها تركيا في شمال سوريا ضد الأكراد.

 

وعلقت الصحيفة على الكاريكاتير بقولها إن: "هجوم تركيا على مناطق الأكراد في مناطق شمال شرق سوريا تكشف الضعف الجيوسياسي للحكومات الأوروبية".

 

وبدأت تركيا وفصائل سورية موالية لها الأربعاء الماضي هجوماً ضد المقاتلين الأكراد، شركاء الولايات المتحدة في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بعد يومين من سحب واشنطن مجموعة من جنودها من نقاط حدودية في خطوة بدت بمثابة ضوء أخضر أمريكي، وهو ما اعتبرته قوات سوريا الديمقراطية، والتي عمودها الفقري المقاتلون الأكراد، "طعنة من الخلف".

 

وتمكنت تركيا خلال الهجوم من السيطرة على منطقة حدودية واسعة تبلغ حوالي مئة كيلومتر، وتمتد من محيط بلدة رأس العين (شمال الحسكة) وصولاً إلى مدينة تل أبيض (شمال الرقة)، وبعمق نحو 30 كيلومتراً.

 

وردا على الانتقادات الأوروبية للهجوم التركي، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بفتح أبواب أوروبا أمام ملايين اللاجئين.

 

وصرح أردوغان خلال خطاب ألقاه في أنقرة "أيها الاتحاد الأوروبي، تذكر: أقولها مرة جديدة، إذا حاولتم تقديم عمليتنا على أنها اجتياح، فسنفتح الأبواب ونرسل لكم 3,6 مليون مهاجر".

 

وأضاف "لم تكونوا يوما صادقين. الآن يقولون إنهم سيجمدون ثلاثة مليارات يورو (وعدوا بها تركيا في إطار اتفاق حول الهجرة). هل احترمتم يوما وعدا قطعتموه لنا؟ لا". وقال الرئيس التركي "بعون الله سنواصل طريقنا لكننا سنفتح الأبواب" أمام المهاجرين.

 

وسبق أن لوح أردوغان الشهر الماضي بفتح الأبواب أمام اللاجئين السوريين الساعين للوصول إلى أوروبا، في حال عدم حصول أنقرة على مزيد من الدعم الدولي. وقال أردوغان في حينه "سنضطر إلى فتح الأبواب. إما أن تعطونا الدعم، وإن لم تعطونا، آسف، ولكن هذا ما نستطيع تحمله". وتساءل "هل نحن فقط من سيتحمل عبء اللاجئين؟".

 

وتستقبل تركيا 3,6 مليون لاجىء سوري على أراضيها. وتراجع تدفق المهاجرين من تركيا إلى أوروبا بشكل كبير بعد الاتفاق المبرم بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في 2016.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان