رئيس التحرير: عادل صبري 12:40 مساءً | الاثنين 09 ديسمبر 2019 م | 11 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

موقع ألماني: كيف يحارب رجل تونسي ستيني تلوث البحار

موقع ألماني: كيف يحارب رجل تونسي ستيني تلوث البحار

صحافة أجنبية

التونسي "محسن لهيدب"

موقع ألماني: كيف يحارب رجل تونسي ستيني تلوث البحار

احمد عبد الحميد 15 أكتوبر 2019 19:08

"حوالي 34 ألف  زجاجة بلاستيكية تهبط في البحر الأبيض المتوسط كل يوم،مما يجعل هذا البحر من أكثر المناطق تلوثًا بالمقارنة ببحار  العالم الأخرى".. بهذه الكلمات استهل موقع "إر إن ديه" الألماني،  تقريره، مشيرًا إلى أن  المنظمات والأفراد يحاولون مواجهة مشكلة النفايات وجعل المحيطات والبحار  أكثر نظافة.

 

وفي هذا الشأن أجرى الموقع الألماني مقابلة مع رجل تونسي يدعى "محسن لهيدب"، يبلغ من العمر 63 عاما، يكافح النفايات البلاستيكية المتواجدة حول البحر الأبيض المتوسط بمدينة "جيرجيس" التونسية.

 

 وقال التونسي  "ليهيدب" للموقع الألماني : "في المدينة ، يعتقد معظم الناس أنني مجنون ، لكنني واضح تمامًا"

 

وأوضح الرجل التونسي البالغ من العمر 66 عامًا، أنه يمشي كل يوم  على طول الشاطئ ويجمع ما يجده من قمامة بلاستيكية، مشيرا أنه يقوم تنظيف شواطئ قريته منذ 26 عامًا بعيدًا عن قلاع الفندق.

 

وأضاف "ليهيدب" أن زوجته شاركته الأمر فيما بعد،  وباتت تنظف شواطىء القرية مثله تماما.

 

ولفت الرجل التونسي الستيني أنه جمع حوالي 500 ألف  زجاجة بلاستيكية على مر السنين ، موضحا أن العدد الهائل من الزجاجات التي جمعها  يعتبر  ضئيلًا للغاية مقارنة بالنفايات البلاستيكية المترامية في كل مكان.

 

ووفقًا لدراسة أجراها الصندوق العالمي للطبيعة ، يتم إلقاء حوالي 34 ألف  زجاجة بلاستيكية كل يوم  في البحر المتوسط.

 

وبحسب برنامج الأمم المتحدة البيئي، فإن الأسباب وراء ذلك هي الكثافة العالية للمستوطنات ، والعديد من السياح ، والكميات الكبيرة من السفن.

 

وبحسب  "جوزيبي كارلو" ، مدير برنامج البحر الأبيض المتوسط في الصندوق العالمي للطبيعة ، فشلت جميع بلدان البحر المتوسط في جمع النفايات وتحتاج إلى إعادة تدوير النفايات البلاستيكية بالكامل.

 

أشارت الصحيفة إلى  حدث  اليوم الثلاثاء (15.10) ، حيث يريد رياضي مصري الدخول إلى المياه في شبه جزيرة سيناء على الحدود الإسرائيلية والسباحة حوالي 900 كيلومتر في ثلاثة أشهر عبر البحر الأحمر لجذب الانتباه إلى النفايات البلاستيكية.

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان