رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 مساءً | الخميس 21 نوفمبر 2019 م | 23 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

مجلة ألمانية: «جونسون» المقامر يريد توريط «ميركل» في بريكسيت

مجلة ألمانية: «جونسون» المقامر يريد توريط «ميركل» في بريكسيت

صحافة أجنبية

انجيلا ميركل وخلفها بوريس جونسون

مجلة ألمانية: «جونسون» المقامر يريد توريط «ميركل» في بريكسيت

احمد عبد الحميد 14 أكتوبر 2019 21:48

" بوريس جونسون المقامر معدوم الضمير، يلجأ الآن  في مفاوضاته لخروج بريطانيا إلى  الاتحاد الأوروبي، ويعتمد على "أنجيلا ميركل"،  فهل يمكن للمستشارة الألمانية  الوثوق برئيس الوزراء البريطاني؟".. بهذه الكلمات استهلت مجة "دير شبيجل" الألمانية تقريرها.

 

أوضحت "دير شبيجل" أن رئيس الوزراء البريطاني يضع الاتحاد الأوروبي الآن تحت الضغط، وعلى الأخص : المستشارة  أنجيلا ميركل، ويريد توريطها في قضية  البريكسيت.

 

 وبالفعل في الأيام القليلة الماضية ، وضع  جونسون المستشارة الاتحادية في بؤرة التركيز أمام العالم.

 

وأشارت المجلة الألمانية  أن التقرب الراهن  لرئيس الوزراء البريطاني  من المستشارة الألمانية،  يعتبر محاولة واضحة لتولي ميركل مسؤولية الصفقة البريطانية  المعرقلة ، بحسب إشارة الشعبوية في بريطانيا الذين يقولون: "الألمان يعرقلون   خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

 

وأصبح معروفًا الآن، أن "جونسون"،  يريد الاتصال مساء الاثنين مع ميركل ، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس المفوضية الأوروبية "جان كلود جونكر" ووضعهما في مأزق،  إما أن يقبلوا اقتراحه أو يوافقوا على خروج بريطانيا دون موافقة.

 

وفي الواقع ، يرتكن "جونسون" في الأساس على ميركل وماكرون، ويريد توريطهما   في لعبته.

 

ويوهم "جزنسون" المستشارة الألمانية أنه مع  الصفقة ، يمكن للاتحاد الأوروبي  تجنب خطر خروج بريطانيا منه، بحسب المجلة الألمانية.

 

أوضحت "دير شبيجل"،   أنه على الجانب الأوروبي ، لن يضطر أحد إلى  أن يصبح كبش فداء، متسائلة :  ما هي التنازلات التي يتعين على بروكسل تقديمها؟

 

حتى في حالة عدم وجود اتفاق: يمكن أيضًا أن تكون هناك  مخاطر بالنسبة لميركل وماكرون وشركاه،  لأن بريكسيت  الصعب  المقرر في 31 أكتوبر أصبح من المستبعد إلى حد ما.

 

ويطلب من جونسون بموجب القانون التقدم بطلب للحصول على تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في حالة الشك.

 

وإذا لم يفعل ذلك ، فمن المرجح أن تتولى المعارضة السلطة - وسيجري رئيس حكومة آخر مزيدًا من المحادثات في  بروكسل، وفي تلك الحالة  سيكون  الإلغاء الكامل لبريكسيت ممكنًا.

 

وأبلغ متحدث باسم حكومة  "بوريس جونسون"،  يوم الأحد بأن "الطريق إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي" أمر يمكن تحقيقه، ومن من بروكسل جاءت  نغمات أكثر تشككا ، ولا توجد تفاصيل رسمية.

 

ومنذ أسابيع ، تتبع  حكومة جونسون مسارًا محفوفًا بالمخاطر ولكنه واضح:  الاستعداد للانتخابات الجديدة لإعادة تأسيس أغلبيات واضحة في مجلس النواب منقسم إلى فصائل.

 

ويضع جونسون نفسه كمتشدد في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومقاتل ضد المؤسسة.

 

ووفقا للتقرير، تهدف  استراتيجيته  إلى منع المتشددين  بشأن الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي من التغلب على حزب المحافظين في البرلمان.

 

ولم يكن لدى جونسون أغلبية حكومية عاملة منذ البداية، وقام الاستراتيجيون في داونينج ستريت بمناورة رئيس وزرائهم بوضعه  منصب يمنحه على الأقل وجهة نظر قوية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان