رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 صباحاً | الجمعة 15 نوفمبر 2019 م | 17 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

فايننشال تايمز: فوز قيس سعيد برئاسة تونس توبيخ للنخبة السياسية

فايننشال تايمز: فوز قيس سعيد برئاسة تونس توبيخ للنخبة السياسية

صحافة أجنبية

قيس سعيد الفائز برئاسة تونس

فايننشال تايمز: فوز قيس سعيد برئاسة تونس توبيخ للنخبة السياسية

إسلام محمد 14 أكتوبر 2019 18:43

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية: إن فوز أستاذ القانون البارز الذي يتحدث باللغة العربية الفصحى، برئاسة تونس بعد تغلبه على قطب الإعلام نبيل القروي، بمثابة توبيخ مذهل للنخبة التونسية.

 

وأضافت الصحيفة، أن الرجل الذي يسمه البعض بـ "روبوكوب"، حقق نصرًا كبيرًا ينظر إليه الجميع على أنه توبيخ حاد للسياسيين في البلاد، فالرجل الذي ترشح كمستقل، ليس لديه أي حزب أو جدول أعمال واضح، وقال: إنه سيتجنب القصر الرئاسي ويواصل العيش في منزله.

 

وكان من المتوقع أن يحصل على ما بين 72 و 77 % من الأصوات وفقًا لاستطلاعات الرأي، ومن المتوقع إعلان النتائج الرسمية الثلاثاء، لكن لجنة الانتخابات قالت الأحد: إن نسبة المشاركة بلغت 57.8 %.

 

وقال نبيل القروي، الذي يواجه تهماً بغسل الأموال والتهرب الضريبي وسجن حتى ثلاثة أيام قبل التصويت ، اعترف بالهزيمة، لكنه قال: إنه مُنع من فرصة عادلة، حيث اعتقل أواخر أغسطس، وقامت زوجته وأنصاره بحملة نيابة عنه.

 

وقال محللون إن الفوز الكبير من جانب شخص غريب مثل قيس سعيد اتهام مذهل للنخبة التونسية، حتى بعد ترشحه للانتخابات، لم يكن أستاذ القانون المتقاعد معروفًا جيدًا، وغياب حزب أو آلة تقليدية للحملات جعلت من الصعب قياس فرصه.

 

وأوضحت الصحيفة إنه يُنظر إلى تونس على أنها الديمقراطية الوحيدة التي خرجت من الثورات العربية، ويُعترف بانتخاباتها على أنها تعبيرات حقيقية عن إرادة الشعب، وهي ندرة في العالم العربي.

 

ومع ذلك، فإن خيبة الأمل واسعة الانتشار بين التونسيين تجاه السياسيين الرئيسيين بسبب فشل الحكومات منذ الثورة في معالجة المشاكل الاقتصادية وعكس مستويات المعيشة المتراجعة.

 

ونقلت الصحيفة عن يوسف الشريف، رئيس مركز كولومبيا العالمي في تونس قوله: "سعيد هو المرشح الحقيقي المناهض للنظام.. لديه سمعة كرجل نظيف وعادل."

 

في ليلة الأحد احتفل مؤيدو قيس سعيد في الشوارع، حيث يتمتع الرجل بمتابعة كبيرة بين الشباب الذين قاموا بحملات نيابة عنه بينما كان يقتصر على ظهور محدود.

 

حصل قيس سعيد على دعم في الجولة الثانية من التصويت من حزب النهضة، بعد استبعاد مرشحها في الجولة الأولى، ومع ذلك ، أصر سعيد على أنه مستقل وسيظل كذلك.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان