رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 صباحاً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

موقع ألماني: «اليورو الغارق»  تدهور بالهجوم على النفط السعودي

موقع ألماني:  «اليورو الغارق»  تدهور  بالهجوم على النفط السعودي

صحافة أجنبية

الهجوم على النفط السعودي عبر خرائط جوجل

موقع ألماني: «اليورو الغارق»  تدهور بالهجوم على النفط السعودي

احمد عبد الحميد 10 أكتوبر 2019 19:53

قال موقع "بورصة إيه آر دي" الألماني، إن  عملة اليورو   تأثرت  سلبيا بعد الهجوم على منشأتي النفط السعودي الذي أدى إلى  هبوط  سعر النفط العالمي في الوقت الراهن.

 

وأضاف الموقع أنه في الأسابيع القليلة الماضية ، انخفضت أسعار النفط  بشكل طفيف،  ولكن هناك عامل مهم يحدد سعر زيت الوقود والبنزين في أوروبا، وهو  سعر الصرف بين اليورو والدولار.

 

وبحسب التقرير، يتم تداول النفط في السوق العالمية بالدولار،  وبالتالي ، فإن اليورو الذي غرق بالفعل منذ فترة طويلة يتأثر بشكل سلبي من هبوط سعر النفط.

 

وبالتالي ، سجلت عملة اليورو  مؤخرًا أدنى مستوى خلال عامين أمام الدولار، وهذا يجعل شراء زيت التدفئة والوقود أكثر تكلفة في منطقة اليورو.

 

وفي الوقت الحالي ، يشير الاتجاه السائد في سوق النفط إلى الانخفاض، وبرغم ذلك لا يستفد  المستهلكون الأوروبيون حقًا من هذا الهبوط السعري.

 

لفتت الصحيفة إلى تصريح وزير الطاقة والنفط و الرئيس التنفيذي للآرامكو السعودية " أمين ناصر"،  لقناة CNBC الأمريكية. بأن بلاده  استعادت إنتاجها من النفط إلى حد كبير، ولم  يؤثر الهجوم على النفط السعوديعلى الاكتتاب المخطط له لشركة أرامكو العملاقة.

 

 ووفقًا لدراسة حديثة ، يعتقد المحللون في بنك سيتي جروب الأمريكي أن الحرب التجارية بين واشنطن وبكين  قد خفضت بالفعل نمو الطلب العالمي على النفط الخام إلى النصف.

وبحسب " جيوفاني ستونوفو" ، خبير سوق النفط ، فإن الخوف المتزايد من الركود العالمي يحد من توقعات أسعار النفط.

 

الصحيفة أوضحت أنه في حال فشلت المحادثات بين امريكا والصين،  فإن سعر النفط سينخفض مرة أخرى ، لأن مخاوف الطلب ستزداد بشكل كبير.

 

 ويمكن لأوبك ، المتطلعة  بطبيعة الحال لأعلى سعر ممكن للنفط ، أن تتفاعل مع انخفاض الأسعار بمزيد من التخفيضات في الإنتاج  النفطي، لدعم السعر.

 

ووفقًا لوكالة بلومبرج للأنباء ، انخفضت مستويات الإنتاج إلى أدنى مستوى لها منذ عشر سنوات في سبتمبر.

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان