رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 مساءً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

ماذا تعرف عن انقراض الديناصورات؟ مجلة بريطانية تفتح منجم الأسرار

ماذا تعرف عن انقراض الديناصورات؟ مجلة بريطانية تفتح منجم الأسرار

صحافة أجنبية

حفرية ديناصورات

ماذا تعرف عن انقراض الديناصورات؟ مجلة بريطانية تفتح منجم الأسرار

وائل عبد الحميد 10 أكتوبر 2019 19:36

ما زال انقراض الديناصورات، تلك الحيوانات هائلة الحجم،  يمثل مادة دسمة تشغل أذهان الكثيرين وتتناولها العديد من أفلام الخيال العلمي وروايات الرعب.

 

مجلة "نيو ساينتيست" البريطانية أوردت تقريرا يتضمن العديد من المعلومات المثيرة حول انقراض تلك الكائنات.

 

وقالت المجلة العلمية إن الديناصورات انقرضت قبل نحو 66 مليون عام كنتيجة لتأثيرات اصطدام  كويكب على ما يبدو.

 

لكن ثمة سؤال مفاده عن الزمن المنقضي بين حادث الكويكب وانقراض آخر ديناصور.

 

وأضافت أن كوكيب "تشكسولوب" الذي اصطدم بالأرض في منطقة يوكاتانين بالمكسيك حاليا قبل 66 مليون عام أدى إلى انقراض 75% من كافة الكائنات التي كانت تعيش في ذلك الوقت.

 

واستطردت: "ليس ممكنا الوصول إلى تيقن تام للظروف التي أعقبت الاصطدام، ولكن يبدو أنه تسبب في تشكيل مجموعة هائلة من الصخور المتبخرة التي تكثفت في ساعات إلى أمطار من الصخور المنصهرة.

 

وأدى ذلك بدوره إلى قتل معظم الكائنات الموجودة في الخلاء وإشعال حرائق غابات هائلة في كافة أرجاء الكرة الأرضية.

 

ويعني ذلك أن الحيوانات في الكهوف وتحت الأرض أو تحت الماء امتلكت فرصة أفضل للنجاة خلال الساعات الأولى من هطول أمطار الصخور المنصهرة.

 

لكن بالنسبة للكثير من الكائنات الناجية، كان الهلاك مسألة وقت فحسب بعد أن تسبب الغبار الصاعد في طبقة ستراتوسفير الجوية في حجب آشعة الشمس وتبريد الكرة الأرضية وتقليص عملية التمثيل الضوئي وبالتالي انهارت سلاسل الغذاء.

 

وبمجرد استقرار الغبار، يحتمل أن تكون الأرض قد شهدت عملية تسخين جراء انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء من الغابات.

 

وأفادت المجلة أن الأرجح أن عمليات الانقراض ربما حدثت خلال شهور من اصطدام الكويكب بالنسبة للكائنات الناجية.

 

واستطرد التقرير أن أكثر من 10000 نوع من الطيور الحية تنحدر من أسلاف ديناصورات ناجية من اصطدام الكويكب.

 

لكن عدد الكائنات كان قد تقلص إلى النصف على مدار  10 ملايين سنة قبل اصطدام الكويكب بالأرض مما يشير إلى أن الديناصورات كانت أصلا في حالة من الانحدار وفقا للمجلة البريطانية.

 

ورأت أن السبب الأكثر ترجيحا وراء تلك الخسائر في الكائنات الحية آنذاك يتمثل في التغير المناخي بسبب البراكين بحسب "نيو ساينتيست".


رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان