رئيس التحرير: عادل صبري 07:17 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

إندبندنت: العملية التركية في شمالي سوريا.. هدية لداعش

إندبندنت: العملية التركية في شمالي سوريا.. هدية لداعش

صحافة أجنبية

العملية العسكرية التركي ربما تسمح لعناصر داعش بالهروب

إندبندنت: العملية التركية في شمالي سوريا.. هدية لداعش

إسلام محمد 10 أكتوبر 2019 19:10

في الأيام والأسابيع التي سبقت الهجوم العسكري التركي في سوريا، أصدرت قوات سوريا الديمقراطية تحذيراً قوياً للمجتمع الدولي، إذا تعرضنا للهجوم، فستعود داعش الإرهابي.

 

جاء ذلك في تقرير نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية للتحذير من تداعيات العملية العسكرية التي تشنها تركيا ضد الأكراد في شمالي سوريا، مشيرة إلى أنها ربما تسمح بفرار العناصر الإرهابية من السجون التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

 

وقالت الصحيفة، إن قوات سوريا سوريا الديمقراطية تشير إلى أن الفراغ الأمني الذي سينجم عن مغادرة المقاتلين الأكراد أماكنهم في السجون التي تحتجز الآلاف من عناصر داعش ستسمح لهم بالهرب.

 

ونقلت الصحيفة عن مصطفى بالي، المتحدث باسم القوات سوريا الديمقراطية :" إذا انسحبت أمريكا ، فسيتم مسح كل شيء ومع الهجوم التركي سيفر الالاف من السجون".

 

وأشارت الصحيفة، والآن بعد أن بدأت المعركة، أصبحت المخاوف أقرب إلى أن تتحقق، وفي اليوم التالي لبدء تركيا هجومها على سوريا، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنها أوقفت عمليات مكافحة داعش للدفاع عن مناطقها.


وأشار المسؤولون الأمريكيون أيضًا إلى أن مواردها في البلاد يتم تحويلها بعيدًا عن العمليات ضد داعش وتركز بدلاً من ذلك على "حماية مناطقها".


في غضون ذلك، قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها صدت عددًا من الهجمات التي شنتها خلايا داعش النائمة، وتتوقع أن ترى المزيد من الهجمات.

 

وشدد بعض المحللين على أن العملية العسكرية التركية ربما تساعد في إعادة تنظيم داعش، ووصف نيكولاس هيراس، الباحث في المركز الأمن الأمريكي الجديد، الحملة التركية بأنها "نعمة لداعش".

 

وأضاف :" داعش كانت تحت ضغط شديد من قوات سوريا الديمقراطية، التي ركزت على تفتيت الخلايا النائمة، تتطلب عمليات مكافحة داعش قدرًا كبيرًا من الذكاء والتركيز، والأمر الذي تعطله حملة تركيا".

 

لكن تهديد الخلايا النائمة ليس مصدر قلق أكثر من احتمال إعادة داعش، وفرارهم من سجون قوات الدفاع الذاتي المؤقتة، وأطلق المسؤولون الأكراد ناقوس الخطر مرارًا وتكرارًا حول خطر حدوث مثل هذا الحدث ، وفعلوا ذلك مرة أخرى يوم الخميس.

 

وقال بدران جيا كرد، مستشار السلطة المدنية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا: " هذا الهجوم سيقلل بالتأكيد ويضعف نظام الحراسة لعناصر داعش في السجون، وربما يؤدي إلى هروبهم أو إلى سلوكيات قد تخرج عن سيطرة قوات الأمن، ويتم تقليل عدد القوات كلما زادت حدة المعارك".

 

يقول شيراز ماهر ، مدير المركز الدولي لدراسة التطرف في جامعة كينجز كوليدج في لندن: "قرار الولايات المتحدة بنقل بعض سجناء داعش الأشد خطورة من سوريا يؤكد مدى تقلب هذا الوضع".

 

ودعا زعيم داعش أبو بكر البغدادي مؤيديه مؤخرًا إلى إطلاق سراح هؤلاء السجناء، ومع انتقال الأكراد الآن لمواجهة الغزو التركي في الشمال، ستصبح مرافق الاحتجاز هذه حتماً أكثر عرضة للخطر وتعرضًا للخطر. "

 

لكنها ليست فقط السجون التي تحتجز عناصر داعش، حتى قبل التوغل التركي، حذرت قوات سوريا الديمقراطية من أنها تكافح من أجل الحفاظ على سيطرتها على مخيم الهول، وهو مخيم يضم حوالي 70 ألفا من عائلا داعش، معظمهم من النساء والأطفال.

 

ووصفت قوات الدفاع الذاتى مؤخراً المخيم بأنه "قنبلة موقوتة"، مضيفة أنه تم تهريب الأسلحة وغيرها لداخل المخيم.

 

الرابط الأصلي

اعلان