رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

ساويرس لموقع سويسري: احتجاجات مصر وهمية وبعض وسائل الإعلام تستهدف ضرب السياحة

ساويرس لموقع سويسري: احتجاجات مصر وهمية وبعض وسائل الإعلام تستهدف ضرب السياحة

صحافة أجنبية

الملياردير المصري "سميح ساويرس"

ساويرس لموقع سويسري: احتجاجات مصر وهمية وبعض وسائل الإعلام تستهدف ضرب السياحة

احمد عبد الحميد 10 أكتوبر 2019 18:11

نقل موقع  "ترافيل نيوز" السويسري عن الملياردير المصري "سميح ساويرس" قوله:  "الاحتجاجات  التي وقعت في مصر في سبتمبر الماضي، زائفة، وتستهدف  بعض وسائل الإعلام المغرضة  ضرب السياحة المصرية"

 

وأضاف "ساويرس" لموقع "ترافيل نيوز" أن تجنب السياح  زيارة مصر بعد الربيع العربي ، لا يمكن تكراره في الوقت الراهن لمجرد حدوث بعض الاحتجاجات القليلة في أرض الفراعنة.

 

وحذر رجل الأعمال المصري  الشهير  "ساويرس" قائلا: " لا ينبغي لأوروبا أن ترتكب نفس الأخطاء كما حدث في الماضي"

 

وبحسب الموقع السويسري، بعد ثورة مصر في  2011 ، تجنب  المزيد من السياح زيارة أرض النيل،  وانخفضت أسعار السياحة المصرية  إلى أدنى مستوياتها،   ومع ذلك بقيت معظم الفنادق فارغة.

 

وكانت مصر في ذلك الوقت تعتبر غير آمنة، بيد أن السياحة تشهد الآن  تحول جذري، ويتوقع الخبراء نمو عدد السياح بانقضاء  عام 2019 إلى  10 مليون ضيف، وفقا لزيادة الطلب على مصر من قبل وكالات السفر.

 

وأشار الموقع السويسري إلى غضب رئيس مجموعة أوراسكوم للتنمية "سميح ساويرس" تجاه الاحتجاجات البسيطة  التي وقعت في مصر مساء الجمعة في سبتمبر الماضي.

 

 ويزعج المستثمر المصري في سويسرا "ساويرس"،  في المقام الأول طريقة تناول  بعض القنوات الإعلامية الإخبارية الأحداث في مصر، بحسب التقرير.

 

أوضح الموقع السويسري، أن غضب  "ساويرس" يعزي إلى استثماراته  في  الجونة وطابا هايتس ، وغيرها في منتجعات مصر.

 

كما يمتلك ساويرس يمتلك  حصص تبلغ 34 بالمائة في كل من منظمي الرحلات السياحية   TUI Suisse و Touristik Suisse و FTI.

 

وعزى ساويرس التحول الإيجابي في نطاق السياحة المصرية بشكل رئيسي إلى سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي ، الذي حكم البلاد منذ عام 2014 ، حيث شهدت البلاد في عهده استقرارا واضحا، على حد قوله.

 

 وبحسب الموقع السياحي   DER Touristik، تعد مصر حاليًا خامس أشهر وجهة لقضاء العطلات  الشاطئية.

 

يعرف ساويرس جيدًا مدى خطورة التغطية الإعلامية  للاحتجاجات التي من شأنها إثارة  المخاوف بين الأوروبيين ومن ثم ابعادهم عن زيارة مصر، والكلام للموقع  السويسري.

 

وأوضح "ساويرس" لموقع  "ترافيل نيوز"، أن التقارير الإعلامية المغرضة تهدف إلى ضرب السياحة المصرية من خلال نقل صورة زائفة لأوروبا عن مصر.

 

واستطرد رجل الأعمال المصري:  " استندت وسائل الإعلام إلى حقائق زائفة عند تناول  الاحتجاجات الأخيرة"

 

 ومضى "ساويرس" يقول:  "عندما يخرج بضع مئات من الناس إلى الشوارع في مصر ، لا يمكن التحدث عن مظاهرات فعلية، لأن  عاصمة القاهرة وحدها تضم ​​أكثر من 20 مليون نسمة، فإذا كان الناس غير راضين ، فمن المفترض أن يخرج  من 20 إلى 50 ألف مواطن بسهولة إلى الشوارع"

 

وتابع "ساويرس":  "يتم إعلام القنوات التلفزيونية المغرضة مسبقا بموعد المظاهرات،  حتى تتمكن من تثبيت كاميراتها، وتصوير مظاهرة  مئات وكأنها مظاهرة حقيقية ".

 

وبحسب الملياردير المصري "ساويرس"، مستثمر "اندرمات"، فإن الاحتجاجات الحقيقية كانت في عام 2012 ضد  جماعة الإخوان المسلمين ، تحت قيادة الرئيس المتوفي  "محمد مرسي".

 

ورأى "ساويرس" أن جماعة  الإخوان المسلمون كانوا يخشون من العنف ضد السياح ، لكن هدفهم كان زعزعة استقرار البلاد ، مشيرا أن  انسياق  وسائل الإعلام في أوروبا لصالحهم  ، أمرا قاتلًا.

 

 وواصل "ساويرس" حديثه:   "إذا أخطأ السياح في تقدير مثل هذه التقارير الإعلامية المغرضة، فإن الفقراء في مصر سيصبحون أكثر فقراً ويزداد خطر التطرف، وهذا هو بالضبط ما يريده الإخوان المسلمون، لأنه إذا كان الفقراء في البلاد في وضع أفضل ، فإن الإخوان المسلمين ستنعدم  بالتأكيد فرصتهم لاستعادة السلطة."

 

وتابع "ساويرس":  "في العامين الماضيين ، ارتفعت الحجوزات السياحية إلى مصر  بشكل كبير. لذلك ، لم يلاحظ أن عدد الضيوف الأوروبيين قد انخفض بسبب التقارير الأخيرة عن الاحتجاجات."

رابط النص الأصلي

 

اعلان