رئيس التحرير: عادل صبري 05:01 صباحاً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: بعد فشله في الانتخابات الإسرائيلية.. هل كُسر سحر نتنياهو ؟

الجارديان: بعد فشله في الانتخابات الإسرائيلية.. هل كُسر سحر نتنياهو ؟

صحافة أجنبية

نتنياهو يسعة للتشبث بموقعه السياسي

الجارديان: بعد فشله في الانتخابات الإسرائيلية.. هل كُسر سحر نتنياهو ؟

إسلام محمد 21 سبتمبر 2019 22:46

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن جرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتزايد عقب معركة يائسة من أجل البقاء السياسي بعد صدمة الانتخابات.

 

وأضافت الصحيفة، من المقرر أن يبدأ الرئيس الإسرائيلي يومين من المشاورات مع الأحزاب السياسية بعد انتخابات الأسبوع الماضي وأدت لغرق البلاد في حالة من عدم اليقين بشأن من سيقود الحكومة المقبلة.

 

وأظهرت النتائج شبه النهائية لاستطلاع الثلاثاء أن زعيم المعارضة، بيني جانتس، متقدّم بشكل هامشي على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، حيث حصل حزبه الأزرق والأبيض على 33 مقعدًا من أصل 120 في البرلمان.

 

وبعد ظهر الأحد، سيجتمع الرئيس روفين ريفلين مع الزعيمين في محاولة لكسر الجمود أو مواجهة احتمال إجراء جولة ثالثة محتملة من الانتخابات في أقل من عام.

 

رغم أن نتنياهو زعيم إسرائيل الأطول خدمة وسمعته جيدة كسياسي، إلا أنه يخوض معركة صعبة، والخميس اعترف بفشل خطته. قائلا:" خلال الانتخابات دعوت لتشكيل حكومة يمينية.. لكن لسوء الحظ، أظهرت نتائج الانتخابات أن هذا غير ممكن".

 

بعد قيادة البلاد لمدة 10 سنوات متتالية ، شكك الإعلام الإسرائيلي فيما إذا كان عصره قد انتهى، وكتب أنشيل فايفر الكاتب "سحر نتنياهو قد كسر".

 

وبحسب أوضحت الصحيفة، أنه خوفًا من الهزيمة، دعا رئيس الوزراء خصمه إلى الانضمام إليه في حكومة وحدة، ملمحًا إلى أنه قد يكون مستعدًا لقبول ترتيب تقاسم السلطة مع جانتس، وهناك سابقة في إسرائيل للخصمين السياسيين للعمل معاً بعد أن قام إسحق شامير وشيمون بيريز بتناوب دور رئيس الوزراء في منتصف الثمانينيات.

 

ومع ذلك، رفض جانتس، وهو قائد عسكري سابق، عرض نتنياهو بسرعة، وقال يجب أن يتقدم لأن تحالفه فاز بأكبر عدد من المقاعد.

 

وأجرت إسرائيل انتخابات في غضون خمسة أشهر بعد فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف بعد نتيجة مماثلة في أبريل، بدلاً من منح المعارضة فرصة للقيام بذلك، دفع بدلاً من ذلك إلى حل الكنيست، مما أدى إلى تكرار الانتخابات ومنح نفسه فرصة أخرى.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن المقامرة تركت نتنياهو في وضع أسوأ على ما يبدو وكانت المخاطر أكبر بكثير، في غضون أسبوعين، سيواجه جلسات استماع تمهيدية لثلاث قضايا فساد ضده، والأغلبية في الكنيست قد تمنح نتنياهو حصانة من المقاضاة.

 

في قلب هذا الطريق المسدود، والرجل الذي يمتلك المفتاح لإنهائه، هو صانع الملوك الواضح لإسرائيل - أفيغدور ليبرمان القومي المتطرف اليميني المتطرف، حيث حصل العلماني القوي على ثمانية مقاعد، لكن رفضه الانضمام إلى حكومة مع مجموعات دينية يهودية أضاف المزيد من الكتل.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان