رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

ذا ديفينس: إعلان الحوثيين استعدادهم لوقف استهداف السعودية.. لماذا الآن؟

ذا ديفينس: إعلان الحوثيين استعدادهم لوقف استهداف السعودية.. لماذا الآن؟

صحافة أجنبية

الحوثيون يعتزمون وقف استهداف السعودية

ذا ديفينس: إعلان الحوثيين استعدادهم لوقف استهداف السعودية.. لماذا الآن؟

إسلام محمد 21 سبتمبر 2019 20:38

ذكر موقع "ذا ديفينس بوست" الأمريكي، إن المتمردين الحوثيون في اليمن دعوا لإنهاء الحرب المستمرة منذ أربع سنوات، متعهدين بوقف الهجمات على السعودية، الأمر الذي دفع البعض للتساؤل لماذا الآن؟.

 

وقال مهدي المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، الجمعة، إنهم سيتوقفون عن استهداف السعودية بالصواريخ الباليستية والطائرات بعد أسبوع واحد فقط من إعلانهم توجيه ضربة منسقة واسعة النطاق إلى اثنين من مصافي النفط السعودية.

 

وألقت الولايات المتحدة و السعودية باللوم على إيران في الهجوم على منشأتي بقيق والخريص، قائلة :إن العملية كانت تتجاوز قدرات اليمنيين، وأنكرت طهران التهمة، لكن التوترات لا تزال مرتفعة".

 

ضرب الحوثيون مرارًا وتكرارًا الأراضي السعودية بالصواريخ الباليستية ردا على حملة القصف التي شنتها السعودية على شمال اليمن.

 

وتتهم الولايات المتحدة إيران بتسليح الحوثيين في اليمن، وكذلك الميليشيات الشيعية في العراق وسوريا ، كجزء من توسيع طموح لنفوذها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

 

جاء إعلان الحوثيين بعد يوم واحد من تحذير حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، من أن إيران "ستدمر" السعودية إذا تعرضت لهجوم ردا على الضربة على السعودية.

 

ونقل الموقع عن هانا بورتر، الباحثة في الشئون الخليجية :" يجب على السعوديين اغتنام هذه الفرصة لإنهاء الحرب.. لن تحصل على فرصة أفضل من ذلك، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا الآن؟.

 

أظهرت الإمارات و السعودية علامات التعب مع الحرب ضد الحوثيين، وبدأت الإمارات سحب قواتها في وقت سابق من هذا العام.

 

والشهر الماضي، اندلع القتال بين الموالين لحكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات حول السيطرة على عدن، مما يهدد بفتح جرح في التحالف المناهض للحوثيين.

 

سيطر الحوثيون على جزء كبير من شمال البلاد منذ اندلاع النزاع في 2015، ورداً على ذلك، قادت السعودية ائتلافًا يضم حكومة هادي والميليشيات الجنوبية، معظمها بدعم من الإمارات، لكنها لم تحرز تقدماً كبيراً بعد سنوات من حملات القصف العنيف.

 

وتحت إشراف السفير الأمريكي في اليمن كريستوفر هنزل، سعت الولايات المتحدة لإجراء محادثات مباشرة مع الحوثيين لأول مرة الشهر الماضي في سلطنة عمان في محاولة لإنهاء الحرب، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان