رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 صباحاً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

تليجراف: الفيفا يخذل أنصار مشجعة إيرانية انتحرت حرقًا

تليجراف: الفيفا يخذل أنصار مشجعة إيرانية انتحرت حرقًا

صحافة أجنبية

المشجعة الإيرانية سحر خضيري انتحرت حرقا

تليجراف: الفيفا يخذل أنصار مشجعة إيرانية انتحرت حرقًا

وائل عبد الحميد 19 سبتمبر 2019 21:10

فتحت صحيفة تليجراف البريطانية نيران انتقاداتها نحو الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي اكتفى ببيان هزيل متجاهلًا ذكر واقعة انتحار مشجعة إيرانية حرقًا في سبتمبر الجاري أثناء محاكمتها بتهمة حضور مباراة كرة قدم.

 

وأشارت التليجراف في تقرير على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس  إلى أن منظمة حقوقية إيرانية أعلنت عن خيبة أملها إزاء فشل الفيفا في التطرق إلى حادث وفاة المشجعة، واصفة الفيفا بـ "عديمة الأنياب".

 

واكتفى جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا ببيان طالب فيه إيران بالسماح للنساء بحضور مباريات كرة القدم مع التلويح بإمكانية فرض عقوبات على خلفية قانون يمنع وجود الإناث في المدرجات.

 

بيد أن ناشطات صببن جام غضبهن على الاتحاد الدولي متهمين إنفانتينو بالفشل في الإشارة إلى الناشطة والمشجعة سحر خضيري" target="_blank">سحر خضيري التي أضرمت النار في جسدها في عمر ناهز 30 عاما.

 

وكانت خضيري تنتظر محاكمتها بتهمة محاولة حضور مباراة لفريقها ستقلال طهران" target="_blank">استقلال طهران في دولة تفرض حظرا على الإناث بموجب تشريع تم فرضه في أعقاب الثورة الإيرانية عام 1979.

 

وقال رئيس الفيفا إنه يأمل الآن في رؤية تغيير خلال مباراة تصفيات كأس العالم التي تجمع إيران وكمبوديا الشهر المقبل.

 

ومضى يقول: "موقفنا حازم وواضح، يجب السماح للنساء بحضور إستادات كرة القدم في إيران، إنها لحظة تغيير الأمور، ويتوقع الفيفا تطورات إيجابية بداية من مباراة الشهر المقبل".

 

بيد أن عضوات حركة "افتحوا الاستادات" الإيرانية النسوية اللاتي يسعين إلى وضع نهاية لهذا التمييز ذكرن،  في تصريحات لتليجراف، أن بيان إنفانتينو خذلهن بشدة رغم أنه سبق له الاستماع بشكل مباشر إلى مظالمهن.

 

ونقلت تليجراف عن ناشطة  إيرانية بارزة طلبت عدم ذكر اسمها قولها: "أشعر بخيبة الأمل الشديدة إزاء الفيفا. إنه بيان ضعيف، أعتقد أنهم لا يريدون تحمل المسؤولية".

 

خضيري، الملقبة باسم "الفتاة الزرقاء" في إشارة إلى ألوان قميص فريقها ستقلال طهران" target="_blank">استقلال طهران جرى إلقاء القبض عليها في مارس الماضي أثناء محاولتها دخول الاستاد متنكرة في زي رجل.

 

وأردفت الحركة المذكورة: "الفيفا تجاهل مشكلاتنا اليومية من اعتقالات وتهديدات بالموت، لا نعرف لماذا يريد الاتحاد الدولي شراء الوقت".

 

واستطردت حركة "افتحوا الاستادات"  أن الفيفا تعرض للخداع بعد سماح الحكومة الإيرانية في نوفمبر الماضي لمجموعة من النساء بحضور مباراة الإياب في نهائي رابطة أبطال آسيا في طهران بحضور إنفانتينو الذي بدا سعيدا بذلك.

 

وتابعت: "لكن في أعقاب ذلك لم نشاهد أي تقدم، وكان الأمر مجرد تمثيلية".

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان