رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 مساءً | الاثنين 21 أكتوبر 2019 م | 21 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

ناشيونال إنترست: جورج بوش يمنع ترامب من حرب إيران  

ناشيونال إنترست: جورج بوش يمنع ترامب من حرب إيران  

صحافة أجنبية

انهيار شعبية بوش بسبب حرب العراق تمنع ترامب من خوض مغامرة عسكرية جديدة

ناشيونال إنترست: جورج بوش يمنع ترامب من حرب إيران  

وائل عبد الحميد 18 سبتمبر 2019 18:19

قالت مجلة ناشيونال إنترست: إن المصير الذي آل إليه الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش واحتراق شعبيته في أعقاب غزو العراق يبث الرعب في أوصال دونالد ترامب ويجعله مترددًا في تكرار مغامرة عسكرية أخرى في إيران غير مأمونة العواقب، لا سيما مع اقتراب انتخابات 2020.

 

وأضافت المجلة الأمريكية في تقرير على موقعها الإلكتروني بتاريخ 17 سبتمبر: "يبدو أن الأصول العسكرية الأمريكية في الخليج تحوّلت من أداة تخويف أمريكية إلى نقطة ضعف إستراتيجية".

 

وأردفت: "بالنسبة لصقور الإدارة الأمريكية مثل وزير الخارجية مايك بومبيو، فإنهم يعتقدون أن قوة الولايات المتحدة لا يمكن أن تخفق".

 

واستدركت: "بيد أن الرئيس دونالد ترامب رأى كيف احترقت رئاسة جورج بوش الابن بسبب حرب العراق، ولذلك ليس من المرجح أن يتبنى فوضى حرب جديدة في عام الانتخابات الرئاسية"

 

وتابعت ناشيونال إنترست: "سيكون الرئيس ترامب حكيمًا بالإصغاء إلى الدروس المستخلصة من أكثر الحلقات الأمنية تقلبا في منطقة الخليج".

 

وفي أعقاب الهجوم الذي استهدف مؤخرا منشأة نفطية تابعة لشركة أرامكو السعودية في أبقيق، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الضربة لم تنفذها طائرات مسيرة تابعة للحوثيين اليمنيين، مضيفا أن صواريخ كروز انطلقت بواسطة الجيش الإيراني من داخل إيران أو العراق.

 

جاء ذلك رغم إعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن الهجوم ونفي طهران ادعاءات بومبيو.

 

وأشارت المجلة إلى أن صقور البيت الأبيض يعتمدون على دليل مادي يتمثل في صور جرى التقاطها بالقمر الصناعي والتأكيد على أنها تؤكد رواية أن إيران هي الجاني المباشر في ضرب منشأة أرامكو السعودية.

 

بيد أن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ذكرت في تقرير سابق أن تلك الصور لا تبدو دليلا دامغا على تورط إيران أو صحة رواية مسؤولي الولايات المتحدة.

 

ووفقا للتقرير، فإن وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاجون) تبدو غير مهتمة بدعم ادعاءات بومبيو بالرغم من كون ذلك مسألة عسكرية.

 

واتخذ ترامب قرارا بالانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة أوباما عام 2015 وأعلن فرض عقوبات اقتصادية صارمة ضد إيران.

 

وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر التي ضربت أهدافا في الولايات المتحدة أبرزها برجي مركز التجارة العالمي والبنتاجون عام 2001، اتخذت إدارة جورج بوش قرارات بشن غزوات عسكرية في أفغانستان والعراق لكنها كبدت الولايات المتحدة أموالا طائلة دون نتائج إيجابية تذكر مع سقوط مئات الآلاف من الضحايا.

 

رابط النص الأصلي

 



 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان