رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الاثنين 21 أكتوبر 2019 م | 21 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية: تكنولوجيا صينية تحول صحراء مصر  لمساحات خضراء

صحيفة ألمانية: تكنولوجيا صينية تحول صحراء مصر  لمساحات خضراء

صحافة أجنبية

دفيئة لمشروع مشترك كبير في شمال شرق العاصمة المصرية القاهرة

صحيفة ألمانية: تكنولوجيا صينية تحول صحراء مصر  لمساحات خضراء

احمد عبد الحميد 18 سبتمبر 2019 17:48

قالت صحيفة  "جيبوت" الألمانية، إن تقنيات الدفيئات الصينية تعمل في الوقت الحالي على النهوض بتنمية الزراعة المصرية الحديثة من خلال بناء مئات الدفيئات الزراعية.

 

وتعتبر  تعتبر الدفيئة أو  الزراعية مبنى أو مجمع تنمو فيه النباتات، وتزرع النباتات في الدفيئات لحمايتها من تأثير العوامل البيئية الخارجية غير المستقرة.

مصريات عاملات بمشروع مشترك كبير بين مصر والصين  في شمال شرق العاصمة المصرية القاهرة

أوضحت الصحيفة أن التقنيات الصينية  تستخدم في مشروع كبير شمال شرق العاصمة المصرية القاهرة.

 

ونقلت الصحيفة عن "تشانغ لين" مدير المشروع بشمال شرق القاهرة، قوله:  "خلال العامين الماضيين ، قمنا ببناء 600 دفيئة حولت تدريجيا 1000 فدان من الأراضي الصحراوية إلى مساحة  خضراء  من الفواكه والخضروات الطازجة في مدينة العاشر من رمضان ، التي  تقع على بعد حوالي 90 كم شمال شرق القاهرة".
 

 

وفي مايو 2017 ، تم توقيع عقد لمشروع مشترك للاحتباس الحراري الزراعي بقيمة 400 مليون دولار أمريكي ، بين الصين ومصر كمرحلة جديدة من التعاون الزراعي بين الجانبين ولتطوير الزراعة الحديثة في مصر، بحسب الصحيفة.

 

وتابع  الصيني "تشانغ لين"،  مدير المشروع: " ما زلنا نحتفظ بـ 30 فنيًا صينيًا لمساعدة الزملاء المصريين على إكمال العمل "

 

وفي أوائل عام 2016 ، اقترح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مواصلة تطوير الزراعة الحديثة في مصر ، وحث على زراعة واسعة النطاق للفواكه والخضروات.

 

بعد فترة وجيزة من المبادرة ، جاءت  إلى مصر تقنيات متقدمة. وقال وقتها مدير المشروع الصيني: "لقد بدأنا بناء 600 دفيئة بها مناطق خدمة ومرافق تخزين وتعبئة وتغليف في موقع العاشر من رمضان في أكتوبر 2017".

 

وفي ديسمبر 2018 ، تم افتتاح المشروع في العاشر من رمضان كجزء من مشروع وطني ضخم للاحتباس الحراري في مصر.

 

وفقًا لتشانغ ، بدأت عمليات الزراعة وغيرها من العمليات ذات الصلة في معظم الدفيئات الزراعية بعد افتتاح المشروع في أواخر عام 2018.

 

وأوضح تشانغ أن الفنيين الصينيين يوجهون العمال المصريين في عملية في المواقع ، مشيرا  إلى أن المواد  المستخدمة تأتي من الصين.

 

وبحسب التقرير، أثناء القيادة على الطريق السريع المؤدي إلى المشروع ، يمكن رؤية الدفيئات الزراعية مرتبة بدقة على جانب الطريق ، مع انعكاس سطح اللون الأخضر من الداخل.

 

 الصحيفة  الألمانية  اوضحت أن  الصوبات الزراعية تنتج الطماطم والخيار والفلفل والفاصوليا ، لافتة أن 15 في المئة منها يتم تصديرها إلى الدول المجاورة بعد تلبية طلب السوق المحلي في مصر.

 

وتوجد مرافق للفرز والتعبئة والتغليف مرتبطة بالبيوت الزجاجية أو الدفيئات  الصينية، حيث تقوم مجموعات من النساء المصريات بهذه المهمة بسلاسة ووفقًا للمعايير الدولية، وفقًا للتقرير.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه كل دفيئة تضم من ستة إلى ثمانية أفراد للتشغيل والصيانة اليومية ، ويزيد العدد في مواسم المزارع من المحاصيل المختلفة، مضيفة أن المشروع في مدينة العاشر من رمضان يمكنه توفير حوالي 6000 فرصة عمل.

 

 ورأت الصحيفة  أن  المشروع يتماشى مع مبادرة التطوير مشترك والتعاون والشراكة المربحة للجانبين، موضحة أنه يتم حالياً إنشاء مجموعة أخرى من 2350 دفيئة على مساحة 3900 فدان  في قرية أبو سلطان في محافظة الإسماعيلية بشمال شرق مصر.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان