رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة أمريكية: في إسرائيل.. مصير نتنياهو ليس في صناديق الاقتراع ولكن بيد «صانع الملوك»

صحيفة أمريكية: في إسرائيل.. مصير نتنياهو ليس في صناديق الاقتراع ولكن بيد «صانع الملوك»

صحافة أجنبية

مصير نتنياهو في يد ليبرمان

صحيفة أمريكية: في إسرائيل.. مصير نتنياهو ليس في صناديق الاقتراع ولكن بيد «صانع الملوك»

إسلام محمد 13 سبتمبر 2019 20:12

تحت عنوان " في الانتخابات الإسرائيلية تصوت الأمة لكن بإمكان رجل واحد أن يقرر".. سلطت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الضوء على وزير الدفاع السابق افيجدور ليبرمان باعتباره "صانع الملوك"، وهو من يقرر مصير نتنياهو السياسي.

 

وقالت الصحيفة، مع توجه إسرائيل إلى انتخابات جديدة الأسبوع المقبل، قد يكون التصويت الأكثر حسماً هو التصويت في الأيام التي تأتي بعد الانتخابات مباشرة.

 

وأضافت، أن أفيغدور ليبرمان، وزير دفاع سابق من نوعية الصقور، منع حليفه السابق نتنياهو في ربيع هذا العام من تشكيل ائتلاف حكومي، وأعاد إسرائيل إلى انتخابات غير مسبوقة.

 

وتابعت، الآن، من المتوقع أن يفوز ليبرمان وحزبه السياسي "إسرائيل بيتنا"  بالمقاعد البرلمانية الكافية التي تمكنه من تحديد ما إذا كان نتنياهو سيواصل فترة رئاسته التاريخية كرئيس للوزراء أم سيحل محله منافسه الرئيسي، القائد العسكري السابق بيني غانتز.

 

وُلد ليبرمان في مولدوفا، وكان منذ فترة طويلة صوت العديد من الإسرائيليين الذين هاجروا من روسيا وغيرها من الجمهوريات السوفيتية السابقة، لقد كان يمينيًا في مجال الأمن القومي، لكن علمانيًا بشدّة، فقد حقق نجاحًا كبيرًا مع السكان على نطاق أوسع، لا سيما بعد تخريبه لجهود ائتلاف نتنياهو في شهر مايو برفضه الانضمام إلى حكومة مع أحزاب يهودية أرثوذكسية متطرفة وأحزاب دينية أخرى.

 

ووعد ليبرمان مؤخرًا أمام حشد من حوالي 100 من الإسرائيليين الأثرياء وذوي النفوذ الذين حضروا في فيلا واسعة شمالي تل أبيب لسماع حملته الانتخابية بأنه لن يجلس في حكومة مع الأرثوذكس المتطرفين أو المتعصبين".

 

وحذر ليبرمان ، الحارس السابق في ملهى ليلي، من وجود نتيجتين محتملتين فقط للانتخابات، وحذر من أن حزب الليكود بزعامة نتنياهو حقق فوزًا كبيرًا، مما مكّن رئيس الوزراء من تشكيل ائتلاف يميني جديد تسيطر عليه الفصائل الأرثوذكسية المتطرفة والفصائل الدينية الأخرى.

 

وفي السيناريو الآخر، فاز حزب يسرائيل بيتنا بقيادة ليبرمان بما يكفي من الأصوات حتى يتمكن من مطالبة الأحزاب العلمانية السائدة في إسرائيل، بما في ذلك عناصر من الليكود والأزرق والأبيض، بتوحيد قواها.

 

وأوضحت الصحيفة، أن ليبرمان يتطلع إلى الاستفادة من نفس الإحباطات، حيث تحدث عن الاقتصاد والفلسطينيين والعالم العربي الأوسع، لكنه عاد دائمًا إلى نفوذ الجماعات الدينية في إسرائيل.

 

قالت إحدى الضيوف ، الذين قدموا اسمها الأول فقط ، هداسا ، إنها ستمنح ليبرمان فرصة هذه المرة.

 

إنه أفضل شخص يعارض نتنياهو، لقد وعد بإجبار جميع الأطراف على تشكيل تحالف علماني واسع، وهذا ما تحتاجه إسرائيل.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان