رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

كاتب أمريكي: لقد خسرنا الحرب في أفغانستان .. وهذا هو السبب

كاتب أمريكي: لقد خسرنا الحرب في أفغانستان .. وهذا هو السبب

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن يتوسط نظيره الباكستاني الأسبق برويز مشرف (يسار) والأفغاني حامد قرضاي

كاتب أمريكي: لقد خسرنا الحرب في أفغانستان .. وهذا هو السبب

بسيوني الوكيل 13 سبتمبر 2019 14:45

"لقد خسرنا الحرب في أفغانستان. أنهوا هذه الحرب".. تحت هذا العنوان نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مقالا للكاتب ستيفن والت يؤكد فيه أن الولايات المتحدة فشلت في مهمتها الحربية والسياسية في أفغانستان.

 

وفي المقال الذي نشرته المجلة على موقعها الإليكتروني يكشف الكاتب أسباب خسارة الولايات المتحدة للحرب طويلة الأمد التي بدأت في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن في2001.  

 

للتعرف على الأسباب التي سردها الكاتب الأمريكي طالع النص التالي:  

 

بعد 18 عاما من الحرب، آلاف الأشخاص قتلوا، ومئات المليارات من الدولار أهدرت، الولايات المتحدة لم تحقق شيئا على الإطلاق.

 

وخلال الفترة الأخيرة، عادت أفغانستان مجددا إلى الأخبار لكن معظم المعلقين لا يرون التفاصيل كاملة. ففي الأسابيع الأخيرة كانت هناك مجموعة من المقالات تشير إلى أن الولايات المتحدة وطالبان اقتربا من اتفاق سلام يمكن الولايات المتحدة من سحب معظم قواتها إن لم يكن جميعها من هناك.

 

وهذه الإشاعات أثارت تحذيرات فورية من المشككين مثل الجنرال المتقاعد ديفيد باتريوس الذي خسر الحرب في حينه،  لكنه يريد من خلفائه أن يستمروا في المحاولة ليتفق مع الصقور الآخرين الذي يريدون للحرب الأمريكية الطويلة أن تستمر ولا يزالون يعتقدون أن تحقيق النصر ممكنا.

وبعد ذلك كان الرئيس الأمريكي ملهوفا على فرصة أخرى لالتقاط صور رفيعة المستوى، فتوصل الرئيس المصاب بالنرجسية إلى خطة لدعوة قادة طالبان إلى كامب ديفيد وتتويج ذلك باتفاق سلام.

   

ووفقا لبعض التقارير، تم إقناع ترامب بالتخلي عن هذه الفكرة الخاطئة ولكن هذه كانت أحدث إشارة على أن البيت الأبيض يعاني من فوضى ربما قد تكون ساهمت في قرار إقالة مستشار الأمن القومي جون بولتون في وقت سابق هذا الأسبوع.

 

في الحقيقة كل هذا الهرج يفتقد للتفاصيل، نستطيع أن نتحدث عن شروط السلام والقوات المتبقية ونتائج الانتخابات الأفغانية المقبلة وما إلى ذلك طالما نريد، ولكن الحقيقة الصعبة هي ان الولايات المتحدة خسرت الحرب في أفغانستان، وكل ما يمكن أن نناقشه في المحادثات مع طالبان أو المقالات المعارضة، هو حجم وشكل ورقة التين المصممة لإخفاء الفشل الاستراتيجي الكبير بعد 18 عاما من الحرب آلاف الأرواح فقدت ومئات المليارات من الدولار أهدرت.

 

ولكي نكون واضحين فإن الهزيمة في أفغانستان ليست هزيمة عسكرية بالمعنى الدقيق للكلمة.  فطالبان لم تهزم الجيش الأمريكي على الإطلاق في مواجهة عسكرية واسعة النطاق ولم تسبب في انهيار قواته.

 

ولكنها الهزيمة بمفهوم المؤرخ العسكري البروسي كارل فون كلاوزفيتز هي أن حرب الـ 18 عاما لبناء دولة، لم تحقق أهدافها السياسية التي وضعها القادة الأمريكيون لأنفسهم.

والسبب بسيط بوضوح وهو أن مصير أفغانستان لن يحدده على الإطلاق الأجانب القادمين من على بعد 7 آلاف ميل.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان