رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز: الظروف السيئة في مخيم الهول تخلق موجة جديدة من التطرف

نيويورك تايمز: الظروف السيئة في مخيم الهول تخلق موجة جديدة من التطرف

صحافة أجنبية

الاوضاع سيئة للغاية في مخيم الهول بسوريا

نيويورك تايمز: الظروف السيئة في مخيم الهول تخلق موجة جديدة من التطرف

إسلام محمد 12 سبتمبر 2019 21:00

تحت عنوان " ظروف رهيبة في مخيم سوري فرت أليه عائلات داعش من المخاطر".. سلطت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الشوء على الأوضاع التي تعيشها عائلات داعش في مخيم الهول، مشيرة إلى أن معاناة هولاء الأهالي، ربما تودي لموجة تطرف جديدة.

 

وقالت الصحيفة، إن محققين تابعون للأمم المتحدة أعلنوا أن مئات الأطفال ماتوا بسبب المرض وسوء التغذية في معسكر صحراوي يحتجزون فيه عائلات داعش في شمال شرق سوريا، محذرين من أن التقاعس الدولي عن تحسين الظروف ينطوي على خطر احتضان موجة جديدة من التطرف.

 

وأوضحت الصحيفة، بأن اللجنة،التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي يراقب الصراع في سوريا، كشفت عن مقتل ما لا يقل عن 390 طفلاً لأسباب يمكن الوقاية منها في النصف الأول من العام أثناء وجودهم أو في طريقهم إلى الهول.

 

وكشفت وفاتهم عن الظروف "التي لا تطاق" لـ 70 ألف شخص، أكثر من 90 % منهم نساء وأطفال.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن محنتهم سلطت الضوء على الشلل الدولي حول ما يجب فعله مع السكان، بما في ذلك 11000 أجنبي من عشرات البلدان، لا يزال الكثير منهم من المؤيدين بشدة لإيديولوجية داعش، الذين رفضتهطمط حكوماتهم وفي بعض الحالات جُردوا من جنسيتهم.

 

وقالت اللجنة إن الأطفال الذين لقوا حتفهم ومعظمهم بسبب سوء التغذية والجفاف على المدى الطويل، استسلموا لأمراض مثل الالتهاب الرئوي والدوسنتاريا.

 

وكانت المنظمات الدولية وجماعات حقوق الإنسان دقت ناقوس الخطر في وقت سابق بشأن الظروف في الهول، التي وصفتها هيومن رايتس ووتش في يوليو بأنها "جحيم" ، حيث كان الأطفال الذين يعانون من "الأطراف الهشة والبطون المنتفخة يفرزون أكوام من القمامة النتنة تحت أشعة الشمس الحارقة أو يرقدون على أرضيات الخيام".

 

وأشعلت الظروف توترات في المخيم، حيث قامت النساء بهجمات وضرب وحرق خيام النساء اللائي يُنظر إليهن على أنهن "كفار" ، كما أشارت اللجنة.

 

رغم أن بعض الدول أعادت مواطنيها، إلا أن اللجنة قالت إنها لم تر أي جهد من قبل معظم الدول لفهم ضرورة إعادت مواطنيها .

 

ونقلت الصحيفة عن هاني مجلي، أحد أعضاء اللجنة قوله: في وقت كانت فيه الدول تبحث عن طرق لمعالجة الأسباب الجذرية للتطرف العنيف، فإن تقاعسها عن الهول خلق جيل آخر من الناس يتذمرون ضدنا".

 

وواجهت بريطانيا انتقادات دولية الشهر الماضي بسبب قرار تجريد احد مواطنيها من الجنسية، وكذلك المواطنة الشابة شيماء بيجوم.

 

حذر وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبير، من أن رفض بريطانيا ودول أوروبية أخرى إعادة حوالي 2000 مقاتل سابق يخلق "وضعا لا يمكن الدفاع عنه" يشكل تهديدا لأمن المنطقة.

 

في الشهر الماضي ، حذر محللو الأمم المتحدة، استنادًا إلى المعلومات الاستخباراتية من الدول الأعضاء ، من أن أعضاء داعش ما زالوا نشطين في سوريا وعبروا الحدود إلى العراق، بنجاح في بناء شبكة سرية من الخلايا وخلق ملاذات آمنة تشكل تهديدًا كبيرًا للأمن.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان