رئيس التحرير: عادل صبري 02:19 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

صادرات الغاز الإسرائيلي لمصر..7 مليارات في الاتفاقية و2 على لسان الملا

صادرات الغاز الإسرائيلي لمصر..7 مليارات في الاتفاقية و2 على لسان الملا

صحافة أجنبية

وزير النفط المصري طارق الملا

هآرتس:

صادرات الغاز الإسرائيلي لمصر..7 مليارات في الاتفاقية و2 على لسان الملا

بسيوني الوكيل 11 سبتمبر 2019 22:22

"مصر تقول إن صادرات الغاز الإسرائيلية في طريقها ولكن تشير إلى  أرقام أقل".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تقريرا حول اختلاف الأرقام الخاصة بكميات الغاز التي ستصدرها إسرائيل لمصر في تصريحات وزير النفط المصري طارق الملا، عما ورد في الاتفاقية الموقعة بين الدولتين في هذا الشأن.

 

واستهلت الصحيفة التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني بتصريحات وزير النفط المصري طارق الملا يوم الاثنين الماضي والتي قال فيها إن خطط تصدير الغاز من إسرائيل إلى مصر تسير في مسارها ولكن هناك المزيد من الخطوات لا تزال مطلوبة قبل بدء الصادرات.
 

وأضاف الملا في مؤتمر صحفي بأبوظبي: كل شيء تم الاتفاق عليه بين الدولة المشاركة. لا توجد مشكلة في هذا.. إنها صفقة متعددة الأطراف، صفقة غاز وخط أنابيب، لذا فهي عملية طويلة بعض الشيء. لهذا السبب يستغرق الأمر بعض الوقت ".

 

غير أن الصحيفة نوهت إلى بعض ما ورد في تصريحات وزير النفط المصري بقولها :" تحدث الوزير عن كميات أقل بكثير من الغاز الإسرائيلي عما يظهر في الاتفاق بين شركتي نوبل إنرجي وديليك دريلينج التي تتحكم حقول النفط البحرية الإسرائيلية العملاقة (تمار وليفيثان) واللتان ستضخان النفط مع دولفينوس المصرية".

 

ووفقا لما نقلته وكالة "بلومبرج" عن الملا فإن مصر سوف تتسلم نحو 2 مليار متر مكعب من الغاز سنويا في البداية، ومع زيادة الإمدادات سوف تصل الكمية في النهاية إلى 5 مليار متر مكعب.

 

وفي المقابل، ذكرت الصحيفة أن الكمية المنصوص عليها في الاتفاقية هي تصدير 7 مليار متر مكعب من الغاز الإسرائيلي لمصر في 2020، ونصف هذه الكمية في الانقطاعات المحتملة خلال أوقات الذروة أو في الظروف المتعسرة.

 

 وأعلنت شركة غاز شرق المتوسط وشركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية الأحد توقيع اتفاقا يسمح للأولى باستخدام مرفأ تابع للثانية من أجل تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر.

 

وسيجري توريد الغاز المنتج من حقول في شرق البحر المتوسط عبر خط أنابيب بحري لشركة غاز شرق المتوسط يربط مدينة عسقلان الإسرائيلية بالعريش في شبه جزيرة سيناء المصرية. لكن يجب أن يمر الغاز أولا عبر مرفأ عسقلان التابع للشركة الإسرائيلية التي تديرها الدولة.

 

 وبموجب الاتفاق الجديد تدفع غاز شرق المتوسط للشركة الإسرائيلية مبلغا لم يُكشف عنه يرتبط بكمية الغاز الموردة وتتولى الشركة المصرية تشغيل المرفأ وصيانته على مدى اتفاق التصدير.

 

ووقعت شركتا ديليك دريلينج الإسرائيلية ونوبل إنرجي التي مقرها تكساس - وهما شريكان في حقلي غاز إسرائيليين كبيرين - اتفاقا مع عميل في مصر لبيع 64 مليار متر مكعب من الغاز، وقد اشترتا حصة في شركة غاز شرق المتوسط لتسهيل ذلك.

 

ومن بين المساهمين الآخرين في غاز شرق المتوسط شركة بي.تي.تي التايلاندية للطاقة والهيئة المصرية العامة للبترول.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان