رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الأحد 22 سبتمبر 2019 م | 22 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

هآرتس: هكذا أزاحت إسرائيل عقبة أمام تصدير الغاز لمصر

هآرتس: هكذا أزاحت إسرائيل عقبة أمام تصدير الغاز لمصر

بسيوني الوكيل 09 سبتمبر 2019 16:00

اعتبرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن توقيع شركة غاز شرق المتوسط (إي إم جي) المصرية وشركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية (إيباك) اتفاقا يسمح للأولى باستخدام مرفأ تابع للثانية من أجل تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر، إنهاء لواحدة من العقبات التي تحول دون بدء عملية التصدير.

 

جاء هذا في تقرير نشرته الصحيفة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان:" صادرات الغاز الإسرائيلي إلى مصر تتقدم خطوة للأمام بعد توقيع اتفاق نهائي".

 

وقالت الصحيفة إن:" تسوية مسألة خط الأنابيب كانت واحدة من العقبات النهائية أمام إسرائيل لبدء بيع الغاز لمصر وفقا لصفقة تاريخية تنص على تصدير 564 مليار متر مكعب من الغاز بقيمة 15 مليار دولار."

 

وأشار تقرير لنشرة "انتربرايز" إلى أنه قد تظل هناك عوائق أخرى أمام بدء تصدير الغاز من إسرائيل إلى مصر.

 

وقد يواجه البدء في تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر مزيدا من التأجيلات لا سيما عقب دعوى التحكيم الأخيرة التي رفعتها شركة "بي تي تي إنرجي ريسورسز" التابعة للحكومية التايلاندية والمالكة لـ 25% من شركة غاز شرق المتوسط، والتي تطالب فيها بتعويض قدره نحو مليار دولار من الحكومة المصرية بالمحكمة الإدارية على خلفية تعثر إمدادات الغاز المصرية لشركة غاز شرق المتوسط بعد ثورة يناير 2011، ومن المقرر بدء النظر في الدعوى غدا الثلاثاء.

 

وأعلنت شركة غاز شرق المتوسط وشركة خط أنابيب أوروبا آسيا الإسرائيلية الأحد توقيع اتفاقا يسمح للأولى باستخدام مرفأ تابع للثانية من أجل تصدير الغاز الطبيعي إلى مصر.

 

وسيجري توريد الغاز المنتج من حقول في شرق البحر المتوسط عبر خط أنابيب بحري لشركة غاز شرق المتوسط يربط مدينة عسقلان الإسرائيلية بالعريش في شبه جزيرة سيناء المصرية. لكن يجب أن يمر الغاز أولا عبر مرفأ عسقلان التابع للشركة الإسرائيلية التي تديرها الدولة.

 

 وبموجب الاتفاق الجديد تدفع غاز شرق المتوسط للشركة الإسرائيلية مبلغا لم يُكشف عنه يرتبط بكمية الغاز الموردة وتتولى الشركة المصرية تشغيل المرفأ وصيانته على مدى اتفاق التصدير.

 

ووقعت شركتا ديليك دريلينج الإسرائيلية ونوبل إنرجي التي مقرها تكساس - وهما شريكان في حقلي غاز إسرائيليين كبيرين - اتفاقا مع عميل في مصر لبيع 64 مليار متر مكعب من الغاز، وقد اشترتا حصة في شركة غاز شرق المتوسط لتسهيل ذلك.

 

ومن بين المساهمين الآخرين في غاز شرق المتوسط شركة بي.تي.تي التايلاندية للطاقة والهيئة المصرية العامة للبترول.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان