رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 مساءً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

مربية أطفال ألمانية تتحدث عن تجربتها في مصر

مربية أطفال ألمانية تتحدث عن تجربتها في مصر

صحافة أجنبية

جيزيلا تسشرنكي مع عمر وكريم أبناء عائلة في مصر

مربية أطفال ألمانية تتحدث عن تجربتها في مصر

احمد عبد الحميد 04 سبتمبر 2019 22:26

المزيد من نساء الغرب المسنات يعملن كمربيات أطفال في الخارج،  منهن الألمانية "جيزيلا تسشرنكي"  التي خاضت تلك التجربة بنفسها، وفي يناير  من العام القادم تكرر السيدة الألمانية  التجربة في  مصر، بحسب صحيفة "فيست دويتشه تسايتونج".

 

أوضحت  الصحيفة الألمانية،  أن "جيزيلا تسشرنكي" عملت من قبل كمربية أطفال في كيب تاون وبوليفيا وريو دي جانيرو ، و في مصر.

 

وفي عام 1974 سافرت السيدة البالغة من العمر 66 عامًا ، إلى مصر، بحسب التقرير.

 

خاضت "تسشرنكي" الشغوفة للغاية بتربية الأطفال، بتجربة العمل كمربية أطفال في إنجلترا ومصر ، وفي يناير ستعود إلى القاهرة لدعم عائلة مصرية لمدة ثلاثة أشهر، وفقًا للصحيفة.

 

نقلت الصحيفة عن السيدة البالغة من العمر 66 عامًا قولها "في القاهرة  أعرف طريقي تمامًا، كنت في مصر وأنا في سن مبكرة، ففى عام 1960 اتصلت بي هاتفيًا مصرية كانت تعيش مع خالتها في مدينة  فوهنكل، للعناية بأطفالها في مصر".

 

واستطردت "تسشرنكي": "مصر دولة مختلفة، الناس هناك لديهم طريقة تفكير مختلفة. وهذا يجذبني إليها بشدة".

 

ومضت السيدة الألمانية تقول:  "يجب علي أن أتكيف وأتصرف بشكل متواضع مع العائلات المصرية للاندماج  في الحياة الأسرية".

 

وتابعت تسشرنكي: "أحب أن أكون مع الأطفال والتعرف على الحياة الأسرية في مصر ، أعلم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع وست سنوات اللغة الألمانية".

 

وأوضحت تسشرنكى، أن وظيفتها تهدف إلى  إنماء قدرات التواصل لدي الأطفال، لأن   الآباء  المتواجدين فى الدول الأوروبية  يريدون تعليم  أطفالهم اللغات المختلفة لاجتياز امتحان القبول في السفارات، مشيرة أنهم يستأجرون  مربيات  وطباخات وعاملات نظافة من دول نامية  ليعتنون بالشئون  الأسرية الأخرى .

 

وواصلت السيدة الألمانية حديثها: "في القاهرة، استخدم الميني باص، بيد أن  خطر في الفوضى المرورية في العاصمة المصرية يقلقني".

 

وأوضحت الصحيفة أن السيدة تسشرنكى ، عملت في مدينة  فوبرتال الألمانية  كمتطوعة لإغاثة للاجئين.  

 

وبالنسبة للنساء الأوروبيات  اللواتي يفكرن في العمل كمربيات أطفال في الخارج، وجهت  تسشرنكى لهن نصيحة بضرورة  التحدث إلى الوالدين عبر  الهاتف لفهم طبيعة الأسرة جيدًا".

 

وبحسب الصحيفة، تتيح وكالات مثل Granny Au Pair أو Au Pair 50+ أو Madame Grand-Mère للنساء المسنات قضاء بعض الوقت في الخارج للعمل كمربيات أطفال،  وتتقاضى الوكالات رسومًا متباينة تبلغ 120 يورو سنويًا لإجراء الاتصالات.

 

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان