رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بمساعدة ألمانية.. بحث ثلاثي الأبعاد عن الآثار في «دلتا النيل»

بمساعدة ألمانية.. بحث ثلاثي الأبعاد عن الآثار في «دلتا النيل»

صحافة أجنبية

موقع المستوطنة القديمة كوم الجير في شمال دلتا النيل وتحيط بها الحقول

بمساعدة ألمانية.. بحث ثلاثي الأبعاد عن الآثار في «دلتا النيل»

احمد عبد الحميد 02 سبتمبر 2019 20:57

"في دلتا النيل، يتم الآن بنجاح استخدام صور الأقمار الصناعية بجودة ثلاثية الأبعاد لأول مرة للكشف عن المستوطنات القديمة".

 

بالكلمات السابقة استهلت صحيفة "تاجيس شبيجل" الألمانية، تقريرها حول البحث المتطور  في دلتا النيل  عن المستوطنات القديمة.

 

وبحسب التقرير، من يقف على حقول دلتا النيل، لن يرى سوى الزرع الأخضر، بيد أنه في شمال الدلتا تتراكم بقايا تلال المستوطنات القديمة.

 

وأشارت الصحيفة أن دلتا النيل منطقة زراعية كثيفة السكان ومستخدمة بكثافة، ولذلك تعتبر  مهمة علماء الآثار صعبة للغاية، في إيجاد المواقع والمدن القديمة المتغيرة باستمرار.

 

ويرتبط موقع المستوطنات بالطبيعة الديناميكية المتغيرة للنهر في الدلتا، ولفهم كيف تطورت المستوطنات ، يتعين على الباحثين دراسة الموقع بدقة بالغة.

 

ورأت الصحيفة الألمانية أنه في ظل   الوسائل التقليدية مثل التفتيش الميداني، وحفر الاختبار ، ودراسة الخرائط التاريخية،  توصل علماء معهد الآثار الألماني بالقاهرة بسرعة إلى حدود دلتا النيل، وبالتالي كشفوا لغز  :  "من أين يجب أن يبدأ الحفر؟"

 

وطرح "أندرياس جيناو"،  من علماء الجيولوجيا في جامعة فرانكفورت أم ماين ، فكرة لطلب المساعدة من مركز الفضاء الألماني (DLR).

 

وبحسب الصحيفة، تقوم الأقمار الرادارية TanDEM-X و TerraSAR-X بتقديم صورة ثلاثية الأبعاد عالية الدقة للأرض منذ عام 2010 من ارتفاع حوالي 500 كيلومتر.

 

وبالتعاون مع مركز الفضاء الألماني DLR ، يقوم علماء الآثار الآن بتقييم هذه البيانات، وبالتالي يمكنهم إنشاء نموذج دقيق ثلاثي الأبعاد وغير متوقع للمناظر الطبيعية في دلتا النيل.

 

نقلت صحيفة تاجيس شبيجل عن الباحث الألماني "روبرت شيستل" من جامعة لودفيغ ماكسيميليانس يونيفرسيتن بميونيخ، قوله إن صور الأقمار الصناعية  تُظهر هياكل رائعة لم تكن  مرئية للعين المجردة.

 

أضاف "شيستل":  "نحن ندرك بواسطة صور الأقمار الصناعية اختلافات في  المرتفعات، ويمكن أن نرى الحقول والمياه بوضوح."

 

لفتت الصحيفة إلى أن  المشروع الواسع النطاق "تاريخ الاستيطان  في دلتا شمال غرب النيل"، يتم بالتعاون  مع هيئة الآثار المصرية،  ويبحث  العلماء عن  المناظر الطبيعية في دلتا شمال النيل بالقرب من مدينة بوتو القديمة.

 

استطردت صحيفة "تاجس شبيجل":  "في حقول الدلتا ، يمكن  رؤية تل مرتفع ارتفاعه متر واحد، ليس أكثر. لكن صور الأقمار الصناعية  تستحضر مشهد تدفق فرعي نهر النيل عبر الدلتا ، وتسهل رؤية  الشبكة الكاملة من المجاري المائية ".

 

وبحسب الصحيفة، تعطي صور الأقمار الصناعية الآن مؤشرات واضحة على أماكن الحفر بدقة  للعثور على آثار  في دلتا النيل.

 

وفي الثمانينيات من القرن الماضي ، تم استكشاف مدينة بوتو القديمة (تل الفراعين) في شمال دلتا النيل.

 

ومن المعروف الآن أن مدينة بوتو  في الألفية الرابعة كانت مدينة مهمة ، ولكنها كانت مهجورة  لأكثر من 1500 عام، لأسباب لا تزال غير واضحة.

 

أردفت الصحيفة أن الوضع في مشهد  تغير نهر النيل  الديناميكي يشير  إلى أن الأسباب البيئية لعبت دوراً هامًا على  مدار 1500 عام.

 

وهناك تساؤلًا يتبادر الآن على الأذهان : " كيف تغيرت  أشكال  المناظر الطبيعية المحيطة بمدينة بوتو  مع مرور الوقت؟"

 

أوضحت الصحيفة أن مدينة  بوتو  لم تكن بالتأكيد جزيرة معزولة في الدلتا ، لذلك يتم البحث الآن عن  إعادة الأعمار الأولى للمدينة  من خلال التنقيبات الجارية.

 

ووفقًا لعلماء الآثار، تم دفن الطبقات القديمة حول مدينة  بوتو على بعد أمتار من طين النيل ، ومنذ أن تم ترسيب جزيئات خشنة من طين النيل بالقرب من النهر ، نمت التلال المتوازية للسدود على طول الأذرع المائية.

 

وبحسب الصحيفة، فإنه من الممكن العثور على آثار قديمة  من الحقبة الفرعونية في الدلتا، عبر صور الأقمار الصناعية من وكالة الفضاء الألمانية.

 

 وباستخدام القياسات المغناطيسية ، تمكن الباحثون من  تجميع خريطة للمستوطنة القديمة "كوم الجير" واكتشفوا أول حصن روماني داخل دلتا النيل.

 

وتكمن المهمة الآن في  مطابقة ديناميكيات المشهد مع ديناميات الاستيطان.

 

أوضحت الصحيفة أن الحفريات لم تبدأ في كوم الجير حتى ربيع عام 2019 بواسطة نخبة من  علماء الجيولوجيا من جامعة فرانكفورت أم ماين.

 

ويهدف العلماء إلى  استخدام ثقوب معينة في رواسب النهر للعثور على أشياء تسمح باستنتاجات حول المستوطنات،  وبفضل صور الأقمار الصناعية يمكن لعلماء الجيولوجيا تقديم مساعدة قيمة لعلماء الآثار المصريين.

 

رابط النص الأصلي

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان