رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

واشنطن بوست: استمرار هجمات طالبان تدمر فرص السلام في أفغانستان

واشنطن بوست: استمرار هجمات طالبان تدمر فرص السلام في أفغانستان

صحافة أجنبية

هجمات طالبان تدمر فرص السلام

واشنطن بوست: استمرار هجمات طالبان تدمر فرص السلام في أفغانستان

إسلام محمد 01 سبتمبر 2019 12:16

وصفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية الهجوم الذي شنته حركة طالبان على مدينة قندوز الشمالية، السبت بأنه "استعراض كبير للقوة" ويدمر فرص السلام التي يجتمع قادة الحركة مع المفاوضين الأمريكيين لمحاولة تحقيقه لإنهاء 18 عامًا من الحرب.

 

وتسيطر طالبان على جزء كبير من مقاطعة قندوز، وسقطت العاصمة الإقليمية، التي تعد واحدة من أكبر المدن في أفغانستان، تحت سيطرة طالبان مرتين في السنوات الأخيرة، والمدينة هي أيضا محور النقل الاستراتيجي في شمال شرق أفغانستان.

 

وقالت الصحيفة، إن القوات الأفغانية عملت على صد الهجوم الذي دام ساعات على المدينة، وعندما اعتقدت الشرطة أن الهجوم انتهى فجر مهاجم انتحاري نفسه، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل .

 

وسافر وزير الدفاع بالوكالة أسد الله خالد إلى قندوز السبت وأكد أن المدينة "لن تقع في أيدي المسلحين" ، مشيرا إلى أن تسعة من قوات الأمن و 36 من طالبان قتلوا في أعمال العنف.

 

وفجر الانتحاري نفسيه بعد ذلك بوقت قصير، ولم يتضح على الفور ما إذا كان قائد الشرطة أو أي صحفي من بين القتلى.

 

في وقت سابق من اليوم، قال الحسيني إن "هجومًا كبيرًا" كان جارًا، وهناك "معارك بالأسلحة النارية" حول المدينة.

 

ونقلت الصحيفة عن محمد يوسف أيوبي، عضو مجلس المحافظة قوله: إن هناك قتالًا عنيفًا في ضواحي المدينة في بعض المناطق بعمق المدينة.. المدينة شبه مهجورة".

 

قال مسئول أفغاني : إن هجوم طالبان يدل على أن المسلحين لا يقبلون فرصة السلام التي أوجدتها الحكومتان الأمريكية والأفغانية، والهجوم على قندوز يتناقض تمامًا مع ما يتحدثون عنه في عملية السلام في الدوحة ".

 

وأَضاف :" في جانب واحد، فإنهم منشغلون في المحادثات مع الولايات المتحدة.. في الجانب الآخر، يشنون هجمات على المنازل والمناطق السكنية ومدينتنا في أفغانستان".

 

وتشهد قندوز مستويات شديدة من العنف في السنوات الأخيرة، وفي 2015، عندما سيطرت طالبان على المدينة ضربت غارة جوية أمريكية مستشفى يديره أطباء بلا حدود، مما أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصًا، بما في ذلك المرضى والعاملون في المجال الطبي.

 

ويوجد مفاوضون من الولايات المتحدة وحركة طالبان في قطر لحضور الجولة التاسعة من محادثات السلام خلال 10 أشهر، وقال الجانبان إنهما على وشك التوصل إلى اتفاق.

 

الراط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان