رئيس التحرير: عادل صبري 11:45 مساءً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

دويتشه فيله: المصرية «عزة كرم» سفيرة عالمية للعلاقات بين الأديان المختلفة

دويتشه فيله: المصرية «عزة كرم» سفيرة عالمية للعلاقات بين الأديان المختلفة

صحافة أجنبية

المصرية "عزة كرم"، التي شغلت مؤخرًا منصب  "الأمين العام"  لمنظمة "أديان من أجل  السلام"

دويتشه فيله: المصرية «عزة كرم» سفيرة عالمية للعلاقات بين الأديان المختلفة

احمد عبد الحميد 29 أغسطس 2019 21:02

قالت إذاعة "دويتشه فيله" الألمانية: إن المصرية العالمية  "عزة كرم"، التي شغلت مؤخرًا منصب "الأمين العام"  لمنظمة "أديان من أجل  السلام"،  تعتبر أول  سيدة ترأس المنظمة الدولية، وسفيرة عالمية للعلاقات بين الأديان المختلفة.

 

وفي مقابلة أجرتها إذاعة دويتشه فيله مع "كرم"، صرحت السيدة البالغة من العمر 50 عامًا، بأن مدن القاهرة وأمستردام ونيويورك، شكلت حياتها.

 

وتعد منظمة الأديان من أجل السلام، التي ترأسها السيدة المصرية "كرم" حاليًا شبكة عالمية وهى أكبر منظمة غير حكومية في العالم.

 

وبحسب التقرير، انتقلت  في البداية "كرم"  من  العاصمة المصرية القاهرة إلى هولندا وحملت  الجنسية الهولندية،  ولا تزال أستاذة للدين والتنمية في جامعة أمستردام الحرة.

 

ونشرت كرم أول كتاب لها باللغتين العربية والإنجليزية، والذي تناول الإسلام السياسي، وتلاه مؤلفات أخرى عديدة عن الدين والديمقراطية والتنمية وحقوق الإنسان.

 

في عام 2000 ، أتت "كرم" إلى الولايات المتحدة كإبنة مهاجرة مصرية مسلمة، للعمل في منظمة  أديان من أجل السلام،  وباتت  عام 2004 مديرة لشبكة عالمية من النساء تقدم المشورة للمنظمة حول وجهات النظر بين الأديان في الشرق الأوسط.

 

كما ألقت السيدة المصرية  محاضرات في أوروبا وأمريكا الشمالية وإفريقيا والشرق الأوسط.

 

أوضحت كرم لدويتشه فيله أنها  تكثف جهودها فى مجال العلاقات بين الأديان.

وأشارت أنها ألقت خطابها الافتتاحي في المنظمة  العالمية.

 

واستشهدت السيدة المصرية في خطابها الافتتاحي بالشاعر البريطاني ألفريد لورد تينيسون والفيلسوف واللاهوتي الكاثوليكي الشاهق توماس أكويناس ، وكذلك الشاعر الألماني يوهان فولفغانغ فون غوته، وبالتلمود، وبآيات  من  القرآن الكريم، وكذلك بمقتطفات من البابا فرانسيس ونيلسون مانديلا.

 

لفتت كرم إلى احترامها  للمبادئ الأساسية للكرامة والمساواة للجميع ، ولحقوق الإنسان والحريات الأساسية ، دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو اللغة أو الدين .

 

 وأشارت إلى  أن المطالبة  بحرية الفكر والدين والمعتقدات،  يجب أن تكون من مبادىء منظمة  الأديان من أجل السلام التي ترأسها.

 

 وحذرت السيدة المصرية "كرم"،  في غضون كلمتها الافتتاحية  من الأكاذيب. ودعت إلى التعاطف  والإحسان والعدالة  والتبرعات المالية فى ضوء  المعاناة الاجتماعية وكذلك التدمير المتدهور للبيئة.

 

وبحسب التقرير، تمت دعوة "عزة كرم" كضيف رسمي على المسرح الألماني: في يوم لايبزيغ الكاثوليكي 2016.

 

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان