رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

إندبندنت تروي قصة غرق عراقي حاول السباحة من فرنسا لبريطانيا

إندبندنت تروي قصة غرق عراقي حاول السباحة من فرنسا لبريطانيا

صحافة أجنبية

رحلة المهاجرين من فرنسا لبريطانيا محفوفة بالمخاطر

إندبندنت تروي قصة غرق عراقي حاول السباحة من فرنسا لبريطانيا

بسيوني الوكيل 27 أغسطس 2019 13:15

قالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية إن مهاجرا عراقيا مات غرقا، بينما كان يحاول السباحة من فرنسا إلى بريطانيا، مستعينا بزجاجات بلاستيك فارغة مربوطة على جسده حتى تساعده على الطفو على سطح الماء في رحلته البحرية الطويلة.

 

ونقلت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني عن السلطات البلجيكية قولها: تم العثور على جثة مهاجر عراقي في الأربعينات من عمره يوم الجمعة قبالة سواحل بلجيكا بينما كان يحاول الوصول إلى إنجلترا.

 

وقال كارل ديكالوف حاكم مقاطعة "ويست فلاندرز" البلجيكية إن: الرجل عثر عليه مرتديا وسيلة طفو بدائية مصنوعة من زجاجات بلاستيك فارغة وكان يرتدي زعنفة واحدة.

 

وأشار إلى أن الرجل الذي تم تحديد هويته باستخدام بصمات الأصابع يعتقد أنه تقدم بطلب لجوء إلى ألمانيا لكنه رفض، ما دفعه إلى الانتقال لدولة أوروبية أخرى.

 

وقال المسئول البلجيكي:" نعتقد أنه كان يحاول السباحة إلى المملكة المتحدة.. أعتقد انه بدأ من فرنسا".

 

وأضاف:" هذا يجعلنا نشعر بالحزن الشديد. أن ترى أناسا في القرن الـ 21 يسبحون من فرنسا إلى بريطانيا، هذا جنون."

 

وقبل ثمانية أيام من العثور على جثة العراقي، عثر بحار بلجيكي رجلا يرتدي حزاما مصنوعا من زجاجات بلاستيكية فارغة يبكي طلبا للمساعدة في المياه قبالة الساحل الفرنسي.

 

وأبلغ البحار السلطات البحرية الفرنسية بالحادث، قائلاً إنه حاول إنقاذ الرجل، لكن جرفته المياه.

 

يواجه المهاجرون مخاطر شديدة للوصول إلى بريطانيا قادمين من فرنسا، والتي اتخذت نهجا صارما تجاه ما يسمى المهاجرين الاقتصاديين الذين يأتون إلى أوروبا بحثا عن حياة أفضل على عكس أولئك الفارين من الحرب أو الاضطهاد.

 

وقبل عدة أشهر عُثر على مهاجرين من العراق في شاحنة وصلت إلى قاعدة عسكرية أمريكية في بلجيكا.

 

وبحسب تقارير صحفية فقد تم اكتشاف هؤلاء الأشخاص في قاعدة "شيفر" الجوية الأمريكية الواقعة بمحافظة اينو، حيث وصلت الشاحنة التي اختبأ فيها المهاجرون من ألمانيا وهي تحمل بضائع أمريكية للقاعدة.

 

ووصل هؤلاء المهاجرون إلى هذا الموقع المغلق نتيجة عدم مراعاة قواعد الأمن المطلوبة، حيث لم يتم تفتيش الشاحنة قبل دخولها إلى القاعدة الجوية.

 

وكان عدد العراقيين المختبئين في الشاحنة ثمانية – خمسة رجال وامرأة وطفلان. ويبدو أنهم لم يكونوا على علم بالجهة التي تتوجه إليها الشاحنة. وقد تم تسليمهم جميعا إلى مديرية الهجرة البلجيكية. دون أن يكشف عن الجهة التي كانوا ينوون الوصول إليها.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان