رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

تليجراف: لهذه الأسباب.. إندونيسيا تختار عاصمة جديدة للبلاد

تليجراف: لهذه الأسباب.. إندونيسيا تختار عاصمة جديدة للبلاد

صحافة أجنبية

مسجد مهجور في شمال جاكرتا بعد أن غمرته مياه البحر

تليجراف: لهذه الأسباب.. إندونيسيا تختار عاصمة جديدة للبلاد

بسيوني الوكيل 26 أغسطس 2019 15:15

سلطت صحيفة "تليجراف" البريطانية الضوء على إعلان إندونيسيا اختيار موقعا جديدا لنقل العاصمة السياسية للبلاد في المستقبل إلى خارج جاكرتا، موضحة أن المدينة المكتظة بالسكان مهددة بالغرق.  

 

ونقلت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني عن هيري أندريز عالم الأرض في معهد باندونج للتكنولوجيا قوله: في بعض الأجزاء في شمال العاصمة، أصبحت الأرض أسفل مستوى سطح البحر من مترين إلى أربعة أمتار.

 

وأضاف: اعتمادا على قياسنا، فإن المدينة تغرق بمعدل 1 سم إلى 20 سم سنويا.

 

وعزت الصحيفة هبوط المدينة إلى البناء الكثيف واستخراج المياه الجوفية الناتج عن ضعف التخطيط الذي ترك نحو 40% من المدينة معظمه في المناطق الشمالية بدون شبكة أنابيب مياه.

 

لكن الهبوط، بحسب الصحيفة، هو إحدى المشاكل الضخمة التي تواجه المدينة، التي بنيت في منطقة الزلازل على المستنقعات بالقرب من التقاء 13 نهرا، وتعاني من سوء التخطيط الحضري الذي خلق ازدحاما في المرور وتلوث هوائي لا يطاق

 

وأشارت الصحيفة إلى معاناة سكان المدينة من ارتفاع منسوب المياه في شوارع العاصمة جاكرتا نتيجة ارتفاع موجات المد.

 

وأعلن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو اليوم الاثنين أن موقعاً في شرق جزيرة بورنيو اختير لنقل العاصمة السياسية للبلاد في المستقبل إلى خارج جاكرتا، المدينة الضخمة المكتظة والمهددة بارتفاع مستوى المياه.

 

وأوضح الرئيس أن الموقع اختير أولاً "لأنه ليس معرضاً كثيراً للكوارث الطبيعية" مثل الفيضانات والهزات الأرضية وموجات التسونامي والثوران البركاني، في حين أن جزءاً كبيراً من الأراضي الإندونيسية تقع على حزام نار المحيط الهادئ.

 

وأشار الرئيس إلى أن الموقع الجديد في ولاية كاليمانتان الشرقية (الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو) اختير "لأن موقعه استراتيجي، في وسط إندونيسيا".

 

ويقع المكان المقترح بين مدينتي باليكبابان وساماريندا في منطقة غابة استوائية تتمتع بتنوّع بيولوجي كبير. ولم يتمّ بعد اعتماد الموقع رسمياً كعاصمة للبلاد.

 

وقال الرئيس الإندونيسي "العبء الذي تحمله حالياً جاكرتا ثقيل جداً كمركز سياسي واقتصادي ومالي وكذلك بالنسبة للتجارة والخدمات".

 

وذكّر بأن "منذ أن أصبحت مستقلة، لم تختر إندونيسيا أبداً عاصمتها".

 

وستعدّ الحكومة قانوناً يتمّ طرحه في البرلمان لإقرار تغيير العاصمة، وفق قول الرئيس الذي قدّر أن تصل كلفة العملية إلى 32 مليار دولار.

 

وأوضح وزير التخطيط بامبانغ برودجونيغورو أن بعد مرحلة تحضيرية عام 2020، يُفترض ان يبدأ نقل الهيئات الحكومية اعتباراً من العام 2024.

 

ويأتي هذا الإعلان في وقت تتزايد المخاوف بشأن مصير جاكرتا.

 

وتتعرض المدينة الكبيرة التي توسّعت في موقع باتافيا العاصمة القديمة التي أنشأها المستعمرون الهولنديون منذ قرابة 500 عام، لغرق جزء من أراضيها تحت المياه.

 

وفي ظلّ الوتيرة الحالية، قد يغرق ثلث المدينة تحت البحر بحلول العام 2050، وفق خبراء بيئيين. ويُضعف العاصمة تخطيط مدني سيء وواقع أن عدداً كبيراً من السكان ليس لديهم شبكة امدادات مياه ويستخدمون المياه الجوفية ما يؤدي إلى انهيار أحياء بكاملها.

 

ومقابل هذه المشاكل إضافة إلى زحمة السير الخانقة والتلوث ومخاطر حصول زلازل، أعلنت الحكومة في مايو أنها ستختار هذا العام موقعاً لعاصمة سياسية جديدة للبلاد.

 

وتعدّ جاكرتا حوالى 10 مليون نسمة في حين يسكن في محيطها 30 مليون شخص.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان