رئيس التحرير: عادل صبري 10:54 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

جارديان: منظمة الهجرة الدولية متهمة بإساءة معاملة لاجئين في تونس

جارديان: منظمة الهجرة الدولية متهمة بإساءة معاملة لاجئين في تونس

صحافة أجنبية

المهاجرون بعد إنقاذهم

جارديان: منظمة الهجرة الدولية متهمة بإساءة معاملة لاجئين في تونس

بسيوني الوكيل 26 أغسطس 2019 13:51

كشفت صحيفة "جارديان" البريطانية عن توجيه اتهامات لمنظمة الهجرة الدولية بممارسة ضغوط على لاجئين بنغاليين وذلك لإجبارهم على العودة إلى بلادهم من تونس.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإليكتروني أن: الوكالة أصبحت موضوع شكوى رسمية بعد "مخاوف شديدة" أثيرت حول معاملتها للاجئين البنغاليين بينهم أطفال.

 

وقدمت منظمة غير حكومية مقرها تونس، وهي " المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية" ، شكوى إلى المنظمة الدولية للهجرة هذا الشهر، بعد أن زعم المهاجرون أن مسؤولين ودبلوماسيين مارسوا ضغوطا عليهم لكي يعودوا إلى ديارهم بعد أن قضوا أسابيع في عرض البحر.

 

وقال مجموعة من 64 لاجئا إنهم شعروا بضغط من المنظمة من أجل التوقيع على ورقة عودة طوعية أو يواجهون خطر التوقيف.

 

وذكروا أن دبلوماسيين من سفارة بنجلاديش حذروهم من أنهم إذا لم يوقعوا على وثيقة العودة الاختيارية سيصبحون ضحايا لتجارة الأعضاء.

 

وجاء في الشكوى:" بناء على الشهادات التي جمعناها، فإن المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، يتقدم بهذه الشكوى إلى منظمة الهجرة الدولية تعبيرا عن مخاوفه البالغة بشأن معاملة المهاجرين من قبل المنظمة الدولية في تونس".

 

وأضافت "كانت شهادات المهاجرين متسقة وتشير إلى أشكال من الممارسات الخاطئة من جانب المنظمة الدولية للهجرة."

 

وأوضحت أن المهاجرين تم إنقاذهم بسفينة "ماريديف 601" في مايو الماضي، لقضاء ثلاثة أسابيع أخرى محاصرين في البحر نظرا لأن السلطات الأوروبية رفضت السماح لهم بالنزول على أراضيها.

 

وقالت المنظمة التونسية:" وفقا للمهاجرين، فقد استخدام أعضاء منظمة الهجرة ضغط نفسي مكثف خلال المقابلات لإجبارهم على قبول العودة الطوعية لبنجلاديش".

 

في المقابل نفت منظمة الهجرة الدولية ممارسة أية ضغوط على المهاجرين للعودة إلى بنجلاديش، مؤكدة أن كافة الوثائق تم شرحها لهم بلغة يفهمونها.

 

وقالت المنظمة إن: المهاجرين أبلغوا أن كافة الخيارات متاحة لهم فيما يتعلق بطلب اللجوء والبقاء في تونس.

 

                                 وكان هؤلاء المهاجرين ضمن مجموعة من 75 شخصا نصفهم كان أطفالا غير مصحوبين بذويهم وتم إنقاذهم من سفينة ماريديف 601

.

وبعد 19 يوما في البحر سمح لهم بالنزول في ميناء جرجيس بتونس حيث تم استقبالهم في مركز استقبال تابع للهلال الأحمر بتونس.

 

وفي الأيام التالية، تم ترحيل  عشرات المهاجرين إلى بنجلاديش من خلال برنامج العودة الاختيارية وإعادة الاندماج.

 

ولكن 9 مهاجرين أجروا مقابلات مع جارديان قالوا إنهم شعروا أن منظمة الهجرة الدولية وضعت جميع المهاجرين البنغاليين تحت ضغط نفسي مكثف لإجبارهم على العودة منذ أن كانوا في القارب وبعد إنزالهم.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان