رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

شفيبشه: السفارة الألمانية بالقاهرة تجهض حلم شاب مصري

شفيبشه: السفارة الألمانية بالقاهرة تجهض حلم شاب مصري

صحافة أجنبية

الألمانية "أنجيليكا هاسينكنوبف"،  والشاب المصري "محمد إبراهيم" وأخيه مصطفى

شفيبشه: السفارة الألمانية بالقاهرة تجهض حلم شاب مصري

احمد عبد الحميد 25 أغسطس 2019 20:55

قالت صحيفة "شفيبشه" الألمانية، إن السفارة الألمانية بالقاهرة   دمرت حلم شاب مصري يقطن بمدينة الجيزة   يدعي "محمد إيراهيم"، في السفر  للعمل بإحدي الفنادق الألمانية والحصول على تدريب لإعداده  "شيف".

 

نقلت الصحيفة عن صاحبة فندق "هوهن كاربن"،  الألمانية "أنجيليكا هاسينكنوبف"،  قولها:  " قدم الشاب المصري "محمد إبراهيم"   للسفارة الألمانية بالقاهرة  مجموعة  من المستندات تشمل  طلب  التأشيرة والشهادات وعقود العمل ووثائق التأمين، بيد أنه طلبه قوبل بالرفض"

 

أضافت  السيدة الألمانية هاسينكنوبف :" لمدة عامين ونصف ، يتوجه الشاب المصري  للحصول على موافقة السفارة الألمانية على عقد عمل بفندقنا  "هوهن كاربن" الواقع بمدينة هاوسن، ونحن  متحمسين للغاية لاستقباله، بيد أن السفارة تتعنت معنا"

 

أشارت الصحيفة أن السيدة الألمانية  "هاسينكنوبف"  تعرفت  على أسرة  الشاب المصري منذ  خمس سنوات  عن طريق أخيه الذي يعمل بإحدى الفنادق السويسرية منذ فترة طويلة  كشيف أيضا.

 

وبحسب الصحيفة،  دعمت صاحبة الفندق الألمانية، الشاب  "محمد إبراهيم"،  وتوجهت معه إلى  السفارة الألمانية في القاهرة، بيد أن السفارة  وضعت عقبات أمامهما.

 

زارت  السيدة الألمانية  "هاسينكنوبف"   أسرة الشاب المصري عدة مرات،  وشعرت بأنها فردًا  من ضمن الإسرة لما رأته من حسن إستقبال وكرم ضيافة، والكلام للصحيفة.

 

وبحسب التقرير جاء نص رسالة رفض تأشيرة الشاب المصري بتاريخ 10 يوليو 2019، من السفارة الألمانية بالكلمات التالية:

 

"عزيزي السيد إبراهيم،  تأسف السفارة لإبلاغك بأنه لا يمكن تلبية طلبك للحصول على تأشيرة لبدء العمل بفندق هوهنكاربن بمدينة هاوسن  "

 

أوضحت الصحيفة أن فندق "هوهنكاربن"،  الألماني قام  بالفعل بتدريب 17 أجنبيًا، منهم  15 ناميبيًا واثنان من أبناء كوسوفو.

 

 رأت السيدة الألمانية "هاسينكنوبف"،   أن السفارة لم تكترث  بعشرات المكالمات ورسائل البريد الإلكتروني الخاصة التى أرسلتها  لها، موضحة أنها تحبط بذلك حلم  شاب  مصري طامح في العمل بألمانيا.

 

واستطردت السيدة الألمانية للصحيفة:  " إذا أظهر شخص ما  القدرة   على تحمل المسئولية  والشجاعة وأراد مغادرة وطنه ، فلا  أتردد في منحه  فرصة للعمل بفندقي الخاص"

 

ومضت  "هاسينكنوبف"   تقول :  " الأشخاص الذين يأتون من بلدان أخرى لديهم دوافع كبيرة، ونحن نعاني بالفعل من عجز  فى  المتدربين الألمان  فى مجال  الفندقة، وهناك نقص في المواهب الشابة ، ومن الصعب العثور على المتدربين"

 

ويبلغ الشاب المصري محمد إبراهيم من العمر 28 عامًا ويعيش في مدينة أوسيم الجيزة التي يسكنها 100 ألف نسمة، التي تقع  على بعد 20 كم من القاهرة.

 

تعرفت  الألمانية هاسينكنوبف  على الشاب المصري وأسرته عن طريق  شقيقه الشيف "مصطفى"، الذي يعمل شيفًا  في سويسرا منذ اثني عشر عامًا.

 

وزرات صاحبة الفندق الألمانية أسرة "محمد إبراهيم" بأوسيم  ، عشر مرات، وكانت الزيارات  تدور دائمًا حول مستقبل الشاب  في ألمانيا.

 

وبحسب الصحيفة، حاول الشاب المصري في  البداية السفر  بهدف    الدراسة في ألمانيا وقدم  في 17 فبراير ، 2017 ، طلبًا  إلى السفارة الألمانية للحصول على تأشيرة زيارة، ولم توافق السفارة عليه بحجة أن نموذج الطلب  كتب بشكل غير صحيح.

 

ثم تقدم بعدها الشاب المصري بطلب تأشيرة عمل، وكان من المفترض أن تحدد له السفارة  موعدًا  عبر الإنترنت،  بيد أنه على مدى ثلاثة أشهر ، لم يتلق  أيه  رسالة  منها.

 

حاولت الألمانية  "هاسينكنوبف" ، الاتصال بالسفارة خلال هذا الوقت،  ولم يكترث بإتصالاتها  ، ثم قامت السيدة  بإبلاغ  كل من رئيس بلدية "هاوسن"  السابق ، "هانز هاينريش آلفيلد" ، وعضو  الحزب الديمقراطي المسيحي ، "فولكر كاودر" ، للتدخل لصالح  الشاب  المصري.

 

وسرعان ما حصل إبراهيم  بعدها على موعد آخر في 16 يناير 2019، بيد أن  أوراقه قوبلت بالرفض أيضًا بحجة أنه يحتاج إلى تقديم  شهادة  اللغة الألمانية في المستوى A2.

وبعد ذلك توجه  "إبراهيم"  مرات عديدة إلى السفارة الألمانية،   بيد أن مسئولي السفارة تحججوا  بضعف  لغة الشاب الألمانية،  التي لا تتناسب مع حصوله على تأشيرة عمل فى ألمانيا.

 

وكان زوج   السيدة الألمانية قد أجرى مقابلة عمل مع "محمد إبراهيم" عبر سكايب ، وأوضح للسفارة  ضمن الأوراق المقدمة أن  معرفته بالألمانية  كافية.

 

أوضحت السيدة الألمانية أن الشاب المصري إبراهيم ، هادئًا و خجولًا جدًا." مشيرة إلى كرم ضيافة أسرته  المصرية، لافتة أنها لن تستسلم أمام تعنت السفارة الألمانية بالقاهرة.

رابط النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان