رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 صباحاً | السبت 21 سبتمبر 2019 م | 21 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بنيران صديقة.. إسرائيل تصيب طائرة تابعة لها بالجولان المحتل

فيديو| بنيران صديقة.. إسرائيل تصيب طائرة تابعة لها بالجولان المحتل

صحافة أجنبية

إطلاق النار على الطائرة المدنية ثم إصابتها وهبوطها

اشتبه اشتبهت أنها سورية

فيديو| بنيران صديقة.. إسرائيل تصيب طائرة تابعة لها بالجولان المحتل

معتز بالله محمد 21 أغسطس 2019 23:59

أطلق جيش الاحتلال النار باتجاه طائرة مدنية إسرائيلية كانت تقوم بمهام تصوير بهضبة الجولان المحتلة، مساء الأربعاء، في خطوة تعكس الحذر والترقب الذي تعيشه اليكان الصهيوني.

 

وقالت صحيفة "هآرتس" إن جنودا فتحوا النار تجاه طائرة خاصة بعدما اشتبهوا في أنها طائرة معادية تسللت من سوريا.

 

وأوضحت أن الطيار شعر بضربة في جناح الطائرة واعتقد في البداية أن الحديث يدور عن طائر ارتطم به، لكنه ما لبث أن لاحظ تسرب الوقود فقرر الهبوط.

 

 

ورغم أن الهجوم لم يخلف خسائر في الأرواح، إلا أنه يعكس الترقب الإسرائيلي الشديد، في وقت تشن فيه تل أبيب عمليات قصف لأهداف تابعة لإيران في سوريا.

 

وفي يونيو الماضي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن إسرائيل هاجمت مئات المرات، أهدافا في سوريا، لمنع إيران من التموضع عسكريا هناك، وستواصل هذه الهجمات.

 

بدورها، نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن الطيار الذي كان يقود الطائرة قوله ":بعد متر ونصف كانت ستحدث الكارثة"، في إشارة لظروف هبوطه الاضطراري.

 

وقال إنه تلقى بعد الحادثة عشرات المكالمات الهاتفية من أهله وأصدقائه الذين سمعوا عن الحادث في الإعلام وكانوا يعرفون وجهته.

 

إلا أن الطيار رفض الحديث عن تفاصيل الواقعة كونها قيد التحقيق، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

 

وأوضحت "يديعوت" أن "منطقة هضبة الجولان (المحتلة) تعد منطقة غير عادية يتطلب الطيران فيها تصريحات استثنائية، سبق وحصل عليها الطيار قبل خروجه في رحلة التصوير.

 

ولفتت إلى أن الطيار كان خلال تحليقه يقوم بشكل مستمر ببث موقعه عبر نظام ADSB، بحيث كانت الرقابة الجوية الإسرائيلية على علم بمكانه.

 

وأضافت أن الفشل ربما كان في الجنود، لافتة إلى أن الطيار كان على ارتفاع نحو 4800 قدماً (نحو 1500 متر) عندما أطلقوا النار عليه، وبسرعة 90 كم/ساعة.

 

من جانبه، علق جيش الاحتلال الإسرائيلي على الواقعة بقوله إن الجنود اشتبهوا في "طائرة معادية تسللت من الأجواء السورية وتشكل تهديداً حقيقيقاً، لذلك أطلقوا النار تجاهها. وبعد أن أدركت القوة أن الحديث يدور عن طائرة مدنية إسرائيلية، توقفت عن إطلاق النار".

 

كما قال الجيش "كجزء من إجراءات الحماية ضد تسلل الطائرات، يفترض أن تحدد القوة في الميدان الطائرات المريبة وتراقبها. هذا هو حادث خطير قيد التحقيق، وسيتم الاستفادة من دروسه".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان