رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الأحد 15 سبتمبر 2019 م | 15 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

كاميرات المراقبة.. وسيلة نتنياهو لإبعاد الناخبين العرب

كاميرات المراقبة.. وسيلة نتنياهو لإبعاد الناخبين العرب

صحافة أجنبية

نتنياهو يرغب في إبعاد العرب عن انتخابات سبتمبر

كاميرات المراقبة.. وسيلة نتنياهو لإبعاد الناخبين العرب

وائل عبد الحميد 21 أغسطس 2019 21:20

قال موقع المونيتور الأمريكي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرغب في تقليص وجود العرب في الانتخابات القادمة من خلال الإعلان عن تركيب كاميرات مراقبة في اللجان الكائنة بمناطق تمركزهم.

 

ويعلم نتنياهو أن شعبيته متدهورة تماما بين من يطلق عليهم "عرب إسرائيل"، ولذلك يرغب في إثنائهم عن التصويت عبر زيادة إحساسهم أنهم أقلية.

 

ويسعى رئيس الوزراء كذلك إلى انتهاج هذا التكتيك للفوز كذلك بأصوات المتشددين ليستطيع تشكيل الحكومة القادمة وتمرير قانون يمنحه الحصانة.

 

وأردف المونيتور: "سيفعل نتنياهو أي شيء لتجنب المثول لجلسة استماع أمام المدعي العام والحصول على الحصانة التي تدرء عنه المحاكمة في اتهامات بالفساد".

 

وتابع: "من أجل الترويج لقانون يمنحه تلك الحصانة، يحتاج نتنياهو أن يرأس الحكومة المقبلة، ولذلك يقوم هو وحزبه الليكود بالضغط على زر "توقف" استعدادا لمعركتين انتخابيتين متعاقبتين، كما يبذل جهودا لتركيب كاميرات في لجان اقتراع المنطقة العربية".

 

وأصبح موضوع الكاميرات بؤرة الجدال الساخنة داخل اللجنة المركزية الإسرائيلية للانتخابات.

 

ويبرر الليكود رغبته في استخدام الكاميرات إلى السعي وراء زيادة مساحة الشفافية والنزاهة لكن السبب الحقيقي، بحسب المونيتور، يتمثل في تثبيط الناخبين العرب المحتملين عن الخروج للإدلاء بأصواتهم.

 

وأشار إلى أن هذا التكتيك مشابه لطريقة معاملة الناخبين السود في الولايات المتحدة أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وهو ما يريده نتنياهو تماما حيث أن من مصلحته نسبة مشاركة ضئيلة من العرب.

 

وفي انتخابات أبريل الماضي، كانت نسبة مشاركة "عرب إسرائيل" في الانتخابات أقل من 50% مقارنة بمتوسط 68.5% في إسرائيل بشكل عام.

 

وتشير استطلاعات الرأي أنه إذا تساوت نسبة مشاركة العرب في انتخابات سبتمبر مع نظرائهم اليهود، سيكون من المستحيل على نتنياهو تشكيل حكومة حيث لن يتمكن من الظفر بعدد المقاعد المطلوبة، وبالتالي سيعجز عن تمرير قانون الحصانة ويضع مستقبله على المحك بعد تورطه في عدة اتهامات فساد.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان