رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

عالم مصريات ألماني: بالأشعة السينية.. البرديات المصرية أصبحت أكثر وضوحًا

ساعدت في فك طلاسمها

عالم مصريات ألماني: بالأشعة السينية.. البرديات المصرية أصبحت أكثر وضوحًا

احمد عبد الحميد 20 أغسطس 2019 22:25

أجرت صحيفة "فيسينشافت" الألمانية مقابلة مع عالم المصريات الألماني "هاينز إبرهارد ماهنك"،  حول كيفية فك طلاسم ورق البردي  والمخطوطات القديمة  التي تعود إلى آلاف السنين من مصر الفرعونية  القديمة.

 

وأوضح عالم المصريات في مركز هيلمهولتز برلين، أن  الكتبة المصريين القدامى طوروا ورق البردي بدقة بالغة؛ لذا عندما تم الكشف عنه لعدة مرات، مسحت معظم الكتابات القديمة من عليه.

 

وبحسب العالم الألماني، 80٪ من نصوص البردي القادمة من أرض النيل لم تفك رموزها حتى الآن.

 

ورأى  "ماهنك "، أن تشعيع البردي بأشعة إكس واستخدام أحدث التقنيات المتقدمة، ساهمت في كشف  رموز  غير مرئية ومقاطع نصية على ورق البردي المصري، مضيفًا أن  الهيروغليفية المكتوبة بالحبر المحتوي على الرصاص كانت قد تلاشت بالكامل بسبب التعرض للضوء.

 

بيد أن  الأشعة السينية المركزة  وتحت الحمراء جعلت النصوص المكتوبة على ورق البردي المصرية مرئية، الأمر الذي  يفتح آفاق  جديدة لكشف طلاسم برديات أخرى، بحسب عالم المصريات الألماني.

 

وبين  عامي 1906 إلى 1908 ، أحضر عالم الآثار والمصريات "أوتو روبنسون"،  عدة صناديق تحمل  اكتشافات قيمة من جزيرة "الفيل" الواقعة  في جنوب مصر إلى برلين، بحسب "ماهنك".

 

 وتحتوي الصناديق المخزنة في المتحف المصري ببرلين على مجموعة من ورق البردي ومخطوطات قديمة تعود إلى آلاف السنين من مصر الفرعونية  القديمة.

 

وكانت الرسائل والمعاهدات والتمائم مطوية بعناية من قبل الكتبة، ولقراءتها ، كان لابد من الكشف عن هذه البرديات بنفس القدر من الدقة.

 

وأوضح " ماهنك "، أن المصريين القدماء كانوا يكتبون  بحبر  أسود مصنوع من قطع خشبية أو عظمية متفحمة  يحتوي على الكثير من الكربون.

 

 ومن خلال عنصر الكربون ، تبرز الرموز  الموجودة علي ورق البردي  في ضوء الأشعة السينية بوضوح، ويمكن لهذه التقنية أن تجعل الرموز الباهتة مرئية.

ومع ذلك ، لا ينجح هذا دائمًا، فهناك  فقرات  من ورق البردي ، بقيت فارغة ولم يتم الكشف عنها.

 

واستطرد علم المصريات الألماني: " كتبة الفراعنة استخدموا حبرًا يحتوي على المعادن لبعض الأغراض ، واستخدموا  أيضًا أحبار ملونة تحتوي على عناصر مثل الحديد أو النحاس أو الزئبق أو الرصاص."

 

ومضى "ماهنك" يقول:  "بفضل  الإشعاع الكهرومغناطيسي السنكروترون استطاع  العلماء فك رموز أوراق البردي،  لأن تلك الأشعة لها  تأثير مجال مغناطيسي شديد."

 

وبحسب العالم الألماني،  يعتبر  نظام الإشعاع الكهرومغناطيسي السنكروترون الأفضل  حاليًا لفك رموز النصوص الأخرى على ورق البردي المطوي بدقة.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان