رئيس التحرير: عادل صبري 12:27 صباحاً | الاثنين 16 سبتمبر 2019 م | 16 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

روبرت فيسك: هونج كونج أشبه بفلسطين 

روبرت فيسك: هونج كونج أشبه بفلسطين 

صحافة أجنبية

روبرت فيسك

روبرت فيسك: هونج كونج أشبه بفلسطين 

وائل عبد الحميد 19 أغسطس 2019 22:31

قارن الكاتب البريطاني روبرت فيسك الوضع المأساوي الذي تعيشه هونج كونج والانتهاكات المستمرة من الحكومة الصينية بالأوضاع المزرية للفلسطينيين الذين يرزحون تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي في ظل صمت دولي مريب.

 

جاء ذلك في مقال بصحيفة الإندبندنت البريطانية بعنوان"إذا احتلت الدبابات الصينية هونج كونج، من سيشعر بالاندهاش؟ اغتصاب الأراضي يحدث في كل مكان، وكلنا متواطئون في هذا الصدد"

 

وأضاف: "الدبابات لا تدع أي شيء تقف في طريقها، ولا يفترض أن يعترض أي شيء سبيلها".

 

كما قارن فيسك بين الوضع الصعب والتراجع الحتمي لمحتجي هونج كونج حال عبور قوات جيش الشعب الصينية الحدود، وبين اضطرار أكراد سوريا إلى التواري إذا اخترقت القوات التركية حدودهما المشتركة بموجب الاتفاق المبرم حديثا بين الولايات المتحدة وأنقرة.

 

وامتدت المقاربة لتشمل حال مسلمي جامو وكشمير أمام جحافل الجيش الهندي.

 

وكذلك انتقد كاتب المقال تواجد الجيش الروسي على ساحل البحر الأسود.

 

وواصل الصحفي الحائز على عدة جوائز دولية: "وفقا لهذا المنطق، لا ينبغي  كذلك على الفلسطينيين الاحتجاج عندما يصل الجيش الإسرائيلي ليدمر منازلهم ويسرق المزيد من أراضيهم".

 

ومضى يقول: "اغتصاب الأرض أصبح موضة هذه الأيام، سواء كان ذلك بدافع الخوف من العدوى السياسية أو الكراهية العرقية والطائفية والقومية، أو أننا قد ترعرعنا بشكل خطير على مشهد الجيوش تحتل الأراضي ".

 

وضرب مثالا بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين الذين احتل الكويت في القرن الماضي.

 

وزاد قائلا: "لا تريد الحكومة  الصينية انتشار عدوى الاضطرابات المدنية في هونج كونج إلى أراضيها".

 

وأشار الكاتب إلى غياب التعاون الدولي لمواجهة انتهاكات جيوش الدول بعكس ما يحدث عندما تفكر قوات غير نظامية في احتلال الأرض حيث يتحد الجميع لتدميرها ولكن على حساب الكثرين من الضحايا المدنيين الأبرياء.

 

واستشهد روبرت فيسك بما حدث في مواجهة تنظيم داعش الذي حاول تأسيس خلافة إسلامية واحتل الكثير من أراضي العراق وسوريا وشن هجمات ضد الغرب، حيث أعقبه تعاون دولي لقصف الفلوجة والموصل وحلب والرقة.

 

لكن رد فعل العالم يختلف بشأن هونج كونج حيث يتم اعتبارها جزءا لا يتجزأ من الصين، وكذلك الحال بالنسبة لشبه جزيرة القرم وروسيا، وبالنسبة لعلاقة جامو وكشمير بالهند ذات الأغلبية الهندوسية.

 

وفتح فيسك نيران انتقاداته على المستاهلين في الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والنظر إليها بل أن البعض يعتبرها منطقة إسرائيلية تحمل اسم "يهودا والسامرة" ضاربين عرض الحائط بحقوق الفلسطينيين.

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان