رئيس التحرير: عادل صبري 06:40 صباحاً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة بريطانية: أنقذوا أطفال مالي من الموت

صحيفة بريطانية: أنقذوا أطفال مالي من الموت

صحافة أجنبية

الهجمات العرقية تقتل الكثير من الأطفال في مالي

صحيفة بريطانية: أنقذوا أطفال مالي من الموت

إسلام محمد 13 أغسطس 2019 21:00

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن الارتفاع الحاد في وفيات الأطفال في مالي جراء الهجمات خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام، والذي يعتبر ضعف عدد الذين ماتوا طوال 2018، ينذر بكارثة.

 

وقالت منظمة اليونيسيف إن الهجمات العرقية هي السبب الرئيسي للارتفاع الحاد في عدد الأطفال الذين يتعرضون للقتل والتشويه في الدولة الواقعة غرب إفريقيا، حيث تتركز معظم الهجمات في منطقة موبتي الوسطى.

 

حيث قُتل أكثر من 150 طفلاً وأصيب 75 آخرون في هجمات عنيفة خلال الأشهر الستة الأولى من 2019، بجانب نحو 600 مدني من البالغين.

 

وأوضحت الصحيفة أن الموجة الجديدة من الهجمات المميتة على قرى في موبتي منسوبة إلى ميليشيات عرقية، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم الوضع الحرج بالفعل.

 

وقال مسؤولو حقوق الإنسان إن الهجمات في المنطقة، والتي تزيد من الأزمة في الشمال التي بدأت عام 2012 ، "يمكن وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية".

 

وبعدما سمع القليل عن الوضع الأمني ​​في وسط مالي، وصف إسماعيل ، وهو صبي من عائلة نيجيرية بدوية، كيف كان يأخذ ماشية العائلة للرعي عبر الحدود، مثلما فعلت أجيال من أسلافه عندما تعرض هو وأخوه للنيران فجأة.

 

وقالت هيومن رايتس ووتش إن أكثر من 300 شخص قتلوا في أعمال عنف طائفية عام 2018،  و"عشرات المدنيين" لقوا حتفهم في هجمات شنتها جماعات مسلحة، وقوات الأمن قتلت أكثر من 60 رجلاً يشتبه في دعمهم لهذه الجماعات.

 

وتمكنت الجماعات المسلحة من تجنيد واستخدام ضعف عدد الأطفال في نفس الفترة من العام الماضي، في حين تم إغلاق 900 مدرسة في جميع أنحاء البلاد، وفصل العديد من الأطفال عن عائلاتهم في الهجمات، ويحتاج أكثر من 377000 منهم إلى الحماية ، بحسب اليونيسيف.

 

وقالت دانييلا لوتشاني ، مديرة حماية الأطفال بالوكالة: "البيانات ترسم صورة مقلقة للغاية عن إصابة المزيد من الأطفال في الهجمات، والعواقب مدمرة لهم ولأسرهم".

 

أُطلق سراح إسماعيل من الاحتجاز بمساعدة اليونيسف ، وهو الآن يفكر في كيفية العودة إلى المنزل - الشروع في رحلة على بعد عدة آلاف من الكيلومترات على عكازات مهمة مستحيلة، حتى لو قام بذلك ، فإن المهنة الوحيدة التي يعرفها هي الرعي ، وهذا سيكون بالغ الصعوبة بوجود ساق واحدة فقط.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان