رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 مساءً | الجمعة 20 سبتمبر 2019 م | 20 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: بعد وصول إس 400 لتركيا.. هذا ما يمكن أن تفعله أمريكا

بلومبرج: بعد وصول إس 400 لتركيا.. هذا ما يمكن أن تفعله أمريكا

صحافة أجنبية

صواريخ إس 400

بلومبرج: بعد وصول إس 400 لتركيا.. هذا ما يمكن أن تفعله أمريكا

بسيوني الوكيل 13 يوليو 2019 17:10

"تركيا تحصل على منظومة الصواريخ الروسية .. هذا ما يمكن أن ترد به الولايات المتحدة".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول قائمة العقوبات التي يمكن ان تفرضها الولايات المتحدة على تركيا بسبب شرائها لمنظومة الصواريخ الروسية "إس 400".

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن: تركيا بدأت تتسلم بشكل نهائي أجزاء من منظومة الدفاع الصاروخية الروسية "إس 400 " الجمعة، والآن من شبه المؤكد أن يخضع أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط لإجراءات عقابية وعقوبات اقتصادية ضمن الإجراءات المحتملة. 

 

ولطالما توعد البنتاجون بمنع تركيا من شراء مقاتلات "إف 35"، ومساعدتها في تصنيعها.

ووفقا للقانون فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحاجة إلى أن يختار 5 عقوبات من بين 12 عقوبة في ظل قانون مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات (CAATSA) بمجرد توثيق عملية تسليم الصواريخ الروسية لتركيا.

 

ولكن النطاق أوسع من هذا، بحسب الوكالة التي أوضحت أن الولايات المتحدة يمكنها الاختيار من خيارات أكثر اعتدالا نسبيا، مثل إنهاء مساعدات بنك الصادرات والواردات، وصولا إلى خيارات أكثر قسوة مثل إنهاء وصول الكيانات الخاضعة للعقوبات إلى النظام المالي الأمريكي.

 

ولا تزال الإدارة الأمريكية تقيم الخيارات حول فرض عقوبات قاسية على تركيا ومتى، وفقا لمصدر مطلع على المداولات.  

 

ولفتت الوكالة إلى أن أحد المخاوف هو أن الإدارة الأمريكية لديها حذر من إعلان العقوبات خلال فترة قريبة جدا من الذكرى السنوية لمحاولة الانقلاب التي ألقى فيها أردوغان باللوم على حليف سابق أصبح عدوا يعيش في المنفى بالولايات المتحدة.

 

وتشمل قائمة العقوبات 12 فئة منها فرض حظر على المعاملات العقارية وقيود على فائدة الاستثمار من الديون والأسهم للأطراف الخاضعة للعقوبات.

 

كما يمكن لترامب أن يطلب من الممثلين الأمريكيين في المؤسسات المالية الدولية الاعتراض على أي قروض للكيانات المعاقبة ويمكنه منع البنوك الأمريكية من مدهم بقروض تتجاوز العشرة ملايين دولار.

 

ووفقا لقائمة العقوبات على موقع وزارة الخارجية الأمريكية فإن قانون العقوبات يسمح أيضا بفرض عقوبات على الأشخاص المشاركين في معاملات غير معلنة، وكذلك المسئول التنفيذي الأول، أو الموظفين لدى الشخص المعاقب.

 

ومن المقرر أن يحدد مجلس الأمن القومي إذا ما كانت تركيا انتهكت القانون بتسلم أجزاء من منظومة الدفاع الجوي. وإذا كان الأمر كذلك، سوف تراجع وزارة الخزانة العقوبات الممكنة وتأثيرها، والتوصية بمسار محدد مناسب للرئيس الذي سيكون بحاجة لتوقيع أمر تنفيذي، بحسب ستيفن كوك الزميل البارز المتخصص في دراسات الشرق الأوسط وأفريقيا في مجلس العلاقات الخارجية.

 

وفي حال، حاول ترامب التخلي عن قانون العقوبات على تركيا لأسباب تتعلق بالأمن القومي، ربما يتجاهل الكونجرس موقفه بقرار رفض كما هو منصوص عليه في القانون.

 

وبدأت روسيا الجمعة تسليم تركيا نظاما دفاعيا صاروخيا متطورا في خطوة من المتوقع أن تدفع الولايات المتحدة لفرض عقوبات على تركيا التي تشاركها عضوية حلف شمال الأطلسي وأن تدق إسفينا في قلب التحالف العسكري الغربي.

 

وقالت وزارة الدفاع التركية إن الأجزاء الأولى من نظام الدفاع الجوي إس-400 نقلت جوا إلى قاعدة جوية قرب العاصمة أنقرة تنفيذا للصفقة التي أبرمتها تركيا مع روسيا والتي حاولت الولايات المتحدة منعها على مدى شهور.

 

وكان رد فعل واشنطن التي هددت بفرض عقوبات على تركيا، محدودا مع تصريح القائم بأعمال وزير الدفاع مارك إسبر إن الموقف الأمريكي لم يتغير.

 

وتقول الولايات المتحدة إن هذه المعدات العسكرية الروسية لا تتوافق مع نظم حلف شمال الأطلسي وإن الحصول عليها يمكن أن يؤدي إلى إبعاد تركيا من برنامج لإنتاج الطائرة المقاتلة إف-35.

 

وتقول الولايات المتحدة إن نظام إس-400 قد يعرض المقاتلات الشبح من طراز إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن للخطر وهي الطائرات التي تساعد تركيا في تصنيعها وتعتزم شراءها.

 

ويخشى المستثمرون في تركيا من تأثير العقوبات الأمريكية المحتملة على الاقتصاد الذي أصابه الركود بعد أزمة العملة في العام الماضي.

 

وتراجعت السندات الدولارية التركية لأقل مستوى في ثلاثة أسابيع عقب الإعلان عن وصول المنظومة، وارتفعت أيضا تكلفة التأمين على الانكشاف على الدين السيادي التركي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان