رئيس التحرير: عادل صبري 02:09 صباحاً | الأربعاء 24 يوليو 2019 م | 21 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: إدلب على شفا الكارثة

الجارديان: إدلب على شفا الكارثة

صحافة أجنبية

القصف المتواصل على إدلب يوقع الكثير من الضحايا

الجارديان: إدلب على شفا الكارثة

إسلام محمد 07 يوليو 2019 11:27

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن الهجمات المتواصلة التي يشنها النظام السوري وروسيا على أخر المعاقل المعارضة في شمال غربي سوريا وخلفت نحو 544 مدنياً، وإصابة أكثر من 2000 شخص، تصعيد خطيرن يجعل إدلب على شفا الكارثة.

 

وأضافت الصحيفة، أن الطائرات الروسية انضمت إلى الجيش السوري في 26 أبريل الماضي في أكبر هجوم على أجزاء من محافظة إدلب التي يسيطر عليها المعارضة ومحافظات حماة الشمالية في أكبر تصعيد في الحرب بين الرئيس السوري بشار الأسد وأعدائه منذ الصيف الماضي.

 

والشبكة السورية لحقوق الإنسان التي تراقب الخسائر وتطلع وكالات الأمم المتحدة المختلفة، قالت إن 544 مدنياً قتلوا في مئات الهجمات التي نفذتها الطائرات الروسية والجيش السوري بينهم 130 طفلاً، وأصيب 2171 آخرين بجروح.

 

وقال فاضل عبد الغني، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان :إن "الجيش الروسي وحليفه السوري يستهدفان المدنيين عمداً بعدد قياسي من المنشآت الطبية التي قصفت".

 

وتنكر روسيا وحليفتها في الجيش السوري انها تضرب المناطق المدنية دون تمييز بالذخائر العنقودية والأسلحة المحرقة التي يقول سكان في مناطق المعارضة إنها تهدف إلى شل الحياة اليومية.

 

وتقول موسكو إن قواتها والجيش السوري يصدّون الهجمات الإرهابية التي يشنها القاعدة الذين يقولون إنهم ضربوا المناطق المأهولة التي تسيطر عليها الحكومة، وتتهم المعارضة بتدمير اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه العام الماضي بين تركيا وروسيا.

 

وفي الشهر الماضي، قالت هيومن رايتس ووتش إن العملية العسكرية الروسية السورية المشتركة استخدمت الذخائر العنقودية والأسلحة الحارقة في الهجمات بجانب الأسلحة المتفجرة الكبيرة التي اسقطت عن طريق الجو والتي لها آثار واسعة في المناطق المدنية المأهولة بالسكان.

 

ويقول السكان ورجال الإنقاذ إن الحملة المستمرة منذ شهرين تركت عشرات القرى والبلدات في حالة خراب، ووفقا للأمم المتحدة، أجبر ما لا يقل عن 300 ألف شخص على مغادرة منازلهم.

 

وقال أحمد الشيخو ، المتحدث باسم الدفاع المدني في إدلب: "لقد تم إفراغ قرى وبلدات بأكملها"، مضيفًا أنها كانت أكثر الحملات تدميرًا ضد محافظة إدلب منذ أن سقطت تمامًا أمام المعارضة في عام 2015.

 

وقالت جماعة الدفاع المدني وشهود عيان إن 15 شخصًا بينهم أطفال ، قتلوا الجمعة في محافظة إدلب الغربية بعد أن ألقت مروحيات الجيش السوري قنابل براميل على حي مدني.

وحذر رؤساء 11 منظمة إنسانية عالمية كبرى في نهاية الشهر الماضي من أن إدلب تقف على شفا الكارثة ، حيث يتعرض 3 ملايين مدني للخطر.

 

وقال البيان الذي أقرته الأمم المتحدة: "لقد مات الكثيرون .. حتى للحروب قوانين"، في مواجهة "هجمات متعددة من القوات الحكومية وحلفائها على المستشفيات والمدارس والأسواق".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان