رئيس التحرير: عادل صبري 09:04 صباحاً | الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م | 18 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

أسوشيتدبرس: احتفالات فنزويلا بيوم الاستقلال.. رسالة مادور للغرب

أسوشيتدبرس: احتفالات فنزويلا بيوم الاستقلال.. رسالة مادور للغرب

إسلام محمد 06 يوليو 2019 20:30

قالت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية إن العرض العسكري الكبير الذي نظمه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، للاحتفال بيوم استقلال، سعى من خلاله لإيصال رسالة لأعدائه مفادها أنه القائد العام للجيش، ومازل يسيطر على الأمور.

 

وأضافت أن الزعيم الاشتراكي سعى من خلال العرض لإظهار قوته كقائد عام، حيث يتعرض لانتقادات متزايدة لاستخدامه أساليب وحشية لسحق خصومه، وسار الجنود ودباباتهم وطائراتهم المقاتلة فوق قاعدة عسكرية في كراكاس، صرخت وحدة من القوات الخاصة مدججة بالسلاح، بالولاء لمادورو.

 

وتاعبت أن العرض كان بمثابة دليل على دعم الجيش المستمر لمادورو، وسط مواجهة سياسية مع زعيم المعارضة خوان جوايدو، الذي يحاول الإطاحة بمادورو ويحظى بدعم أكثر من 50 دولة، بما فيهم الولايات المتحدة.

 

أعلن جايدو تنصيب نفسه رئيسا للبلاد في يناير الماضي، واجتذب حشود من المؤيدين للتظاهر ضد مادورو، وكرئيس للجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة، يدعي جوايدو أن انتخاب مادورو عام 2018 لفترة ثانية مدتها ست سنوات غير شرعي.

 

ويرفض مادورو التنحي، حيث يلقي باللوم في مشاكل فنزويلا على الحرب الاقتصادية التي تشن ضد بلاده بقيادة إدارة ترامب.

 

رغم العرض العسكري المبهر، كان مادورو لديه بعض المنشقين، وتقول السلطات الكولومبية إن بضع مئات من الجنود هجروا مادورو في الأشهر الأخيرة.

 

في إشارة إلى الرفض الدولي المتزايد لمدورو ، أصدرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشيليت تقريراً قوياً تتهم قوات الأمن الفنزويلية بحوالي 5300 عملية قتل العام الماضي.

 

خرجت قوات الأمن في 15 % فقط من 89 مظاهرة مناهضة لمادورو في جميع أنحاء البلاد الجمعة ، في خروج دراماتيكي عن موقف الحكومة من عدم التسامح.

 

وقال ماركو كوينونيس ، عضو البرلمان عن الجمعية الوطنية، إن هذا يظهر خوف الحكومة من تداعيات دولية عقب تقرير الأمم المتحدة، أو أنه دليل على تآكل الدعم لمادورو بين الجنود، الذين لم يعودوا يريدون قمع مواطنيهم بالغاز المسيل للدموع والبنادق.

 

من بين المتظاهرين الذين دعموا جوايدوا كان ميلكيادس روزاليس، الذي فشلت أعماله التجارية الصغيرة، وكرمز للحداد، لوح روساليس بالعلم الفنزويلي المصنوع من ظلال رمادية بدلاً من الأصفر والأزرق والأحمر الأصلي النابض بالحياة.

وقال روزاليس: "الكثير منا مليء باليأس.. لكننا نخوض معركة طويلة الأجل.. وهذه الديكتاتورية متجذرة في جميع المؤسسات".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان